تراب منبج تحتضن جثامين 4 شهداء

 

منبج – شيع المئات من أهالي مدينة منبج جثامين 4 شهداء من قوات مجلس منبج العسكري والذين استشهدوا أثناء مشاركتهم في حملة تحرير مدينة الرقة.

وتجمع اليوم المئات من أبناء مدينة منبج أمام مشفى الفرات حاملين صور الشهداء، وأعلام مجلس منبج العسكري وأعلام حركة الشبيبة العربية الديمقراطية، لتشييع جثامين الشهداء من مجلس منبج العسكري وهم كل من “المناضل المعتصم بالله العيدو الاسم الحركي أبو دلال وعبدالله الحسن العبد الله من قوى الأمن الداخلي في منبج، وعبد الرحمن عقيلي الاسم الحركي جكلس شمس الشمال، وجميل كامل عبد القادر” الذين  فقدوا حياتهم في حملة تحرير الرقة.

وشارك في المراسم القائد العام لمجلس منبج العسكري عدنان أبو أمجد، الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي- الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها فاروق الماشي ونزيفة خلو ونائبهما قاسم رمو، والقائد العام لمجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة, وأعضاء وإداريو المؤسسات المدنية.

وبعد استلام المشيعين جثامين الشهداء انطلقوا بموكب مهيب نحو مقبرة الشهداء في منبج، ولدى الوصول إلى المقبرة حمل المقاتلون جثامين الشهداء على أكتافهم مرددين الشعارات التي تمجد الشهداء.

بدأت المراسم بتقديم مقاتلي مجلس منبج العسكري عرضاً عسكرياً، تلاه إلقاء العديد من الكلمات منها كلمة الرئيس المشترك لمؤسسة عوائل الشهداء إبراهيم الخليف قائلاً ” ننحني إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبطال ونعزي شعبنا بأبنائهم الذين ضحوا بأنفسهم والتحقوا بقافلة الشهداء ليرسموا بدمائهم مبدأ الحياة الحرة الكريمة والعيش المشترك في المنطقة، والذين سطروا أروع ملاحم البطولة في الدفاع عن أرضهم وأهلهم”.

بعدها ألقى القيادي في مجلس منبج العسكري إبراهيم البناوي كلمة قال فيها:” في هذه اللحظات نودع كوكبة من الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية أرض هذا الوطن، وإننا لنعاهدهم على الاستمرار في هذه المسيرة حتى دحر المرتزقة والإرهاب من مناطقنا”.

ودعا إبراهيم شعوب المنطقة إلى المزيد من التكاتف، للوقوف في وجه كافة الجهات والمجموعات التي تحاول النيل من المكتسبات التي تحققت في شمال سوريا بفضل دماء الشهداء.

ثم جاءت كلمة الرئيس المشترك للمجلس التشريعي فاروق الماشي وقال:” في البداية ننحني إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار الذين ضحوا من أجل هذا البلد، ونقدم العزاء لذوي هذه الكوكبة من الشهداء الذين أخذوا على عاتقهم تحرير هذا البلد من رجس داعش, وبدورنا نجدد لهم العهد على مواصلة نضالهم وتحقيق الأهداف التي ضحوا بأرواحهم من أجلها”.

ثم قرئت وثائق الشهادة من قبل العضوة في مؤسسة عوائل الشهداء فاطمة الضباع، وتم تسليمها إلى ذويهم.

وفي ختام المراسم وريت جثامين الشهداء الثرى، وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password