قالها ابو مصطفى قطع المعيشة ولا قطع الساق

منبج – يكابد أبى مصطفى الأمرين ,مرارة قطع الساق ومرارة عجزه عن تأمين المعيشة لأسرته كونه أصبح قعيد الدار .

لانسداد شريان الساق اليمنى للسيد ابى مصفى من احد سكان مدينة منبج فساقه معرضة للبتر بحسب اخصائيين , يعاني اليوم من حالة يرثى لها فهو يعيش بين حيرة وويلات قطع ساقه ومرارة عجزه عن تأمين المعيشة لأسرته كونه أصبح قعيد الدار.

لتعلقه بالحياة وما قد يعانيه من فقدان احدى ساقيه  هرب ابى مصطفى من مشفى عام في دمشق قبل ان تتم عملية بتر ساقه بحسب ما افاده بها الاطباء في المدينة وعلى حد وصفه .

ومن خلال مراجعته لمشافي مدينة دمشق  ومرارة مرضه وعدم تمكن الاطباءتقديم يد العون له الى عاجز عن التفكير ,كما وعجز عن تأمين المعيشة لأسرته كونه أصبح قعيد الدار عاجزا عن المشي , فأصبح كما يقول المثل سافر ليحصل على عنب الشام فخسر عنب الشام وبلح اليمن بحسب ما قاله ابى مصطفى  لعدسة كاميرتنا ” ذهبت إلى دمشق لأداوي ساقي فرجعت هاربا خاسرا الاثنين ساقي ومعيشتي”

يحاول قليل الحظ أبى مصطفى عبر كاميرتنا أن يوصل رسالة للأطباء والأيادي البيضاء راجيا أن يجد ما يخلصه مما فيه

تقرير وتصوير :

فهد العبد الله

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password