جيهان شيخ أحمد: المعارك والتمشيطات مستمرة في الرقة ومحاولات مستميتة لداعش للدفاع عن عاصمتها المزعومة

 

عين عيسى- معارك عنيفة كبرى تخوضها قوات سوريا الديمقراطية ضد عناصر داعش في مدينة الرقة, مع عراقيل ومقاومة من قبل عناصر داعش وخاصة في الفترة الاخيرة.

وفي لقاء أجراه مراسل إذاعة فرات اف ام مع الناطقة الرسمية لحملة غضب الفرات جيهان شيخ أحمد حول أخر المعارك والتطورات الميدانية في مدينة الرقة خلال 48 ساعة الاخيرة أفادة فيه الناطقة باسم حملة تحرير الرقة ان المعارك دائرة:” نحن أعلنا بأن 80 بالمئة من مدينة الرقة محررة, و20 الباقية هي ساحات المعارك والاشتباكات ومعارك ضارية شرسة, داعش تقاوم هذه الفترة بأعلى مستوياته, لأنه لا يقبل الاستسلام من جهة ومن جهة أخرى حتى يطيل بعمره يقوم بهجمات مضادة ضد قواتنا وهذا أثبت أن داعش لا يقبل الاستسلام”.

وأكدت شيخ أحمد ان عناصر داعش قام ليلة البارحة بالهجوم على مواقع تمركز قواتنا بسيارات مفخخة:” هاجم داعش ليلة البارحة مواقع تمركز قواتنا بسيارات مفخخة بشكل مجموعات, 6 سيارات مفخخة استطاعة اختراق مواقع قواتنا ولكن قسد استطاعة ان تصد هذه الهجمات وقامت بدحرها وتلقينها درسا مميتا, الهدف من محاولة داعش هجومها الكبير الذي قام به هو فك الحصار عن المجموعات المرتزقة الموجودة داخلة المدينة, لأن مسافة خنقهم تتقلص مع مرور الايام وحتى تتمكن من التنفس عليها كثر وفك الحصار على مرتزقتها داخل المدينة لكي تستطيع إخراج عناصرها من الحصار, وكانت محاولتهم فاشلة لأن قسد قامت بدحر ذاك الهجوم العنيف واستمرت الاشتباكات مابين الطرفين حتى ساعات الليل البارحة واستطاعت قواتنا السيطرة على الموقف وتفادي ضربات داعش”.

ونوهت شيخ أحمد أن هنالك تمشيطات داخل المدينة قائلتا:” هنالك تمشيك داخل الرقة السمراء التي كانت موقع استهداف لداعش والتمشيطات مازالت مستمرة إذا كانت هنالك مجموعات أخرى مختبئة تحاول مرة أخرى الهجوم على مواقع داعش”.

وأردفت جيهان  أنه وكنتيجة الاولية للهجوم الذي حصل ليلة البارحة وحصيلة المعركة الذي حصلت قالت:” قتل 40 مرتزقا, 3 جثث بأيدي قواتنا والتمشيطات مازالت مستمرة قسد حصلت على 3 سيارات, سيارة قامت بتفجير نفسها قبل الوصول الى هدفها ولم يقع اي ضرر في صفوف قواتنا, وفي محاولة اخرى لداعش استطاعت قواتنا العثور على مخبأ لداعش كانت تنظم نفسها  للهجوم مرة اخرى على مواقع قسد واستطاعت قواتنا الكشف على ذلك المخبأ الذي يختبأ فيه داعش والقضاء على ذلك المجموعة قبل تنفيذ ماكانت تخطط له, وهذا يدل انه ستكون محاولات اخرى لداعش ليس فقط من داخل المدينة وإنما من خارج المدينة ايضا”.

وواصلت شيخ احمد حديثها بأن تنظيم داعش الارهابي لا يفارق بين المدنيين والعسكريين:” محاولة داعش ليلة البارحة هي كانت لإرعاب المدنيين وإدخال الخوف الى داخل قلوب المدنيين الموجودين داخل رقة السمراء ولم يصاب اي مدني بضرر ولكن حصلت شهادات بين صفوف قسد في المقاومة البطولية, ولم يعرف حجم الاضرار والحملة مازالت مستمرة”.

وعن اخر التطورات والتقدمات لقوات قسد داخل مدينة الرقة قالت شيخ احمد:” قواتنا استطاعت الوصول الى دوار النعيم ودوار دلي من مركز المدينة وبتجاه الملعب الاسود ومن الجهة الشرقية الشمالية من المطحنة هناك محور يتقدم الى الامام بالجهة الشمالية من المدينة والمحور الاخر هو من حي النهضة وحي الحنة قوات قسد تستمر في التقدم لتحرير ماتبقى من المدينة”.

وأشارت جيهان أن محاولة داعش لن تعيق تقدم قواتنا قائلتا:” قواتنا مستمرون بالتقدمات وبمعنويات وإصرار عالية ومحاولة داعش لن تعيق تقدم قواتنا في الرقة ونحن نعلم بنفس الوقت ان داعش ستقوم بمحاولات عدة والاشتباكات ستكون في اعلى المستويات وخاصتا بأن المسافة التي تتواجد فيها داعش مع مرور الايام تتقلص وهذا التقلص يؤدي الى ان تكون رد فعل داعش اقوى واشرس وامامهم خيارين اما الاستسلام وهذا الشيء مستحيل بالنسبة لداعش او المقاومة والهجوم بشكل انتحاري, وهذا ماتعرفه قواتنا وتتصدى له وتدع التدابير المناسبة له”.

وعن المدنيين واصلت شيخ احمد حديثها بالقول:” انقاذ المدنيين يتم من قبل قوات مختصة تقوم بهذه المهمة ويوميا هنالك مجموعات من المدنيين, يتم انقاذهم وتوجيههم الى ممرات امنة للخروج الى المناطق المحررة التي هي تحت سيطرة قواتنا وبدورهم يقومون بتأمين مأوى أمن لهم وتقديم الطعام لهم هذه من جهة ومن جهة أخرى المدنيين يتلقون صعوبات كثيرة بسبب حقول الالغام التي وضعته داعش تعرقل وصول المدنيين الى مواقع قواتنا وفي الفترة الاخيرة استطاعت قواتنا انقاذ المئات من المدنيين وبالنسبة للألغام فهي لا تعرف المدنية او العسكرية وداعش تستهدف المدنيين بشكل مباشر سابقا كانت تستخدمهم كدروع بشرية والان ايضا كذلك وعندما لا تستطيع النيل منهم تستهدف المدنيين بالقناصات وهذا يدل ويثبت بنفس الوقت ان داعش اصبحت بمعنويات ضعيفة جدا والسبيل الوحيد الذين يستخدمونه هو إزاء المدنيين وإطالة عمره وهم يفعلون كل هذه الاشياء لانهم يعلمون بان قسد ستحرر المدنية عاجلا ام اجلا”.

وعن الاشاعة التي انتشرت في الفترة الاخيرة عن تحرير مدينة الرقة قالت جيهان شيخ احمد:” الدعايات التي انتشرت حول تحرير الرقة هي مشاعر عاطفية لأشخاص يريدون تحرير المدنية ونحن جميعا نتطوق الى رؤية هذه اللحظات ولكن الحملة لازالت مستمرة داخل المدينة وكما قلنا ان 20 % مازالت ساحة المعارك والاشتباكات ولس فقط هكذا هنالك محاولات لداعش من خارج المدينة ايضا, وعندما يتم تحرير المدينة خلال الفترات القادمة واقل من شهر سنعلن عن الخبر وسيستقر الوضع في المدينة بشكل امن حتى نتمكن من إعادة إنشاء المدينة من جديد وعودة المدنيين الى مدينتهم وإعادة الحياة الطبيعية لكل من شرد ولقى الظلم على يد تنظيم داعش الارهابي”.

وأنهت الناطقة الرسمية لحملة غضب الفرات لتحرير الرقة جيهان شيخ أحمد حديثها بتجديد العهد للشهداء والشعب بأن مدينة الرقة ستتحرر:” بفضل شهدائنا الابرار ستتحرر ايضا بصواعد المقاتلين المتواجدين في جبهات القتالية الامامية الذين يصرون بمعنويات عالية وروح مسؤولية بأن الرقة ستتحرر ليست الرقة فقط بل حملة الدير الزور ايضا”.

اعداد وتصوير:

تكوشر موسى

 

0 Comments

Leave a Comment

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password