فتاة ترتدي الزيّ الشركسيّ وخلفها العلم الشركسيّ

فرات إف إم – منبج: قد كانت الألوان ممنوعة في الزمن الداعشيّ المظلم ذي اللون الواحد، واصطدمت اللغات واللهجات والفسيفساء التي كانت ومازالت تعطي الحضارات بريقها باللون المرسوم على قرار الذي اتّبعه الظلاميّون المتمثّل في الشعب الواحد واللغة الواحدة والوطن الواحد والعلم الواحد، وها هو عبق الألوان يرتسم مرّة أخرى على هذا وجه هذا الفرات المتجسّد في ابتسامة هذه الفتاة.

هنا في هذه الصورة التي تتحدّث عن موطن الحضارات سوريا، التي اختصرت هذه الحياة في ابتسامتها، تقول لعبّاد الظلام: ” هذه هي ألوان الحياة تقتل اللون الواحد، الذي لم يستطع أن يحرق الألوان، ومهما ساد اللون الواحد والعلم الواحد فهناك شعوب ومجتمعات تستطيع إحياء حياتها.

منبج تعيد إحياء الحياة من خلال معرض التراث.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password