ليلوى عبدالله: خلال 48 ساعة قواتنا حررت عشرات القرى وآلاف المدنيين

مركز الأخبار- تواصل حملة عاصفة الجزيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية في التاسع من أيلول الماضي بدعم من التحالف الدولي تقدُّمها نحو مدينة دير الزور وتحرير الكثير من القرى والمزارع.

حيث قام مراسل فرات إف إم بمقابلة الناطقة الرسمية لحملة عاصفة الجزيرة لمجلس دير الزور العسكري؛ ليلوى عبدالله لتغطية ومعرفة آخر التطورات خلال 48 الساعة الفائتة.

وقالت الناطقة الرسمية باسم حملة عاصفة الجزيرة ليلوى العبدالله: إنّ المعركة مازالت مستمرة في يومها 32 في حملة عاصفة الجزيرة:” مع مواصلة قوات سوريا الديمقراطية تقدمها الذي بدأ بالحملة منذ 9 أيلول في محافظة دير الزور لإغاثة أهلنا في محافظة دير الزور، وتحريرهم من رجس تنظيم داعش الإرهابي”.

وأردفت عبدالله أن قوات قسد حرّرت الآلاف من النازحين الهاربين من قصف الطيران السوري والروسي:” فقد حررت قسد الكثير من القرى والمزارع والآلاف من النازحين الذين توجّهوا إلى المناطق الخاضعة تحت سيطرة قواتنا، هرباً من بطش تنظيم داعش الإرهابي وقصف الطيران الروسي والسوري الذي قصفهم خلال الأيام التي مضت”.

وأكدت عبدالله أن قواتهم تحرز تقدمات كثيرة:” وتقدمت قواتنا باتجاه محور الصور والذي قامت سوريا الديمقراطية بتحريرها كاملة، كما واتّجهوا إلى قرية الموالح التي تقع شمالي غربي الصور، واستولت خلال تقدمهم على العديد من الأسلحة والعتاد، وقتل ثلاثة من عناصر داعش بأيدي مقاتلينا, أما في محور الجزرات قامت قوات قسد مع مواصلة تقدمها بتحرير ثلاث قرى، والتقى مقاتلونا وسط اشتباكات عنيفة في محورَي الجزرات وأبو خشب, وفي محور مركدة, فقد تقدّمت قوات قسد مسافة 2 كم باتجاه غربي قرية الكوبر لتحرير المدنيين الذين هجروا واضطهدوا من قبل تنظيم داعش والطيران الروسي والسوري،حيث قمنا بفتح ممرّات آمنة، والعبور من خلالها إلى المناطق الآمنة والتي تتواجد فيها قواتنا؛ قوات سوريا الديمقراطية”.

وأشارت ليلوى إلى أنّ الهدف الأساسي لقوات سوريا الديمقراطية من الحملة هو تحرير الأهالي من بطش ورجس تنظيم داعش الإرهابي ومن الظلم الذي عاشه شعبنا خلال سنوات تحت ظل داعش.

إعداد وتصوير:تكوشر موسى

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password