تبقى أمام الفيلة الإفريقية ١٠ سنوات قبل أن تنقرض بالكامل

لقد تبقى أمام الفيلة الإفريقية ١٠ سنوات قبل أن تنقرض بالكامل بسبب الصيد الجائر غير القانوني. ١٠ سنوات فقط لا غير، حيث يتسبب البشر في القضاء عليها تماماً بسبب تجارة التحف والحلي العاجية! لكن السوق العالميّة المفتوحة أمام هذه الجريمة هي السوق الأوروبيّة.

بعد أن وجد الخبراء أن تجارة “التحف والحلي القديمة” المصنوعة من العاج تدفع عصابات الصيد نحو قتل المزيد من الفيلة لأنها توفر غطاء قانونياً للعاج غير القانوني، فتح الاتحاد الأوروبي باب المشاورات العامة حيث طلب دليلاً على ما يدعيه الخبراء. وفي حال توافر هذا الدليل فمن الممكن فرض حظر نهائي وشامل على تجارة العاج في أوروبا.

فقد وجد فريق عمل بيئي الطريقة الفضلى لإثبات صحة هذه الادّعاءات، من خلال العمل بالشراكة مع جامعة أوكسفورد وكبار المحققين في جرائم الحياة البرية على تحديد مصدر العاج في جميع أنحاء أوروبا، وإجراء اختبار الكربون المشع عليه لتحديد عمره، ومن شأن هذه العملية أن تقدم الدليل القاطع الذي نحتاجه من أجل فرض حظر نهائي على تجارة العاج في أوروبا.


لكنّ السؤال المطروح دائماً في مجال البيئة؛ من هو المسبّب في هذه الجرائم؟؟ (قاتل الفيلة على سبيل المثال، أم تاجر العاج، أم المشتري؟…) أم هو النظام الذي أدّى إلى خلخلة الإنسان للبيئة؟

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password