مفاجأة استقالة الحريري وخطابه القوي ضد إيران احتلت عناوين الصحف

مركز الأخبار- احتل خبر استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحرير بشكل مفاجئ وتهجمه على إيران واعتبار حزب الله ذراع إيران، العناوين الرئيسية في الصحف العربية الصادرة اليوم.

وبهذا الشأن كتبت صحيفة “الحياة” تحت عنوان “قلق في لبنان من مرحلة حرجة بعد مفاجأة استقالة الحريري”، قالت فيه: تترقب القوى السياسية اللبنانية آثار الزلزال السياسي الذي أحدثته استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري المفاجئة ظهر أمس، وارتداداته على الصعيدين الداخلي والإقليمي، والذي أسقط التسوية السياسية التي قادت إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، ونزَع الغطاء الرسمي الذي يمثله الحريري عن «حزب الله» كعضو في الائتلاف الحكومي عندما اعتبر أنه من «ذراع إيران»، وكذلك لما وصفه بـ «تدخلات إيران في الشؤون الداخلية للبلدان العربية في لبنان وسورية والعراق والبحرين واليمن».

فيما توعد الحريري خلال خطاب الاستقالة التي ألقاها من السعودية وعلى قناة العربية، بأن «أيدي إيران في المنطقة ستقطع». وأكد أن «لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي»، وشدد على أنه «أينما حلت إيران، يحل الخراب والفتن». وحذر من أن «الشر الذي ترسله إيران إلى المنطقة سيرتد عليها». وفي إشارة إلى التعاون بين إيران و «حزب الله»، أعلن أن «إيران وجدت في بلادنا من تضع يدها بيدهم».

وأكد رئيس الوزراء المستقيل رفضه «استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين»، مشيراً إلى أن «تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات مع محيطنا العربي»، ومشددا على أن «حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة السلاح».

وختم الحريري بما يشبه التحذير: «إننا نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي سادت قبيل اغتيال الشهيد رفيق الحريري، وقد لمست ما يحاك في الخفاء لاستهداف حياتي»، بعدما أوضح أن «حالة الإحباط التي تسود بلادنا وحالة التشرذم والانقسامات… واستهداف الأمن الإقليمي العربي من لبنان، وتكوين عداوات ليس لنا طائل من ورائها، أمر لا يمكن إقراره أو الرضا به». وذكّر بخلية «حزب الله» (العبدلي) في الكويت، «مما أصبح معه لبنان والشعب اللبناني العظيم في عين العاصفة، ومحل الإدانات الدولية والعقوبات الاقتصادية، بسبب إيران وذراعها حزب الله».

وذكرت قناة «العربية» عصر أمس، أن «مخططي اغتيال الحريري عطّلوا أبراج المراقبة التي يستعملها في تنقلاته، قبل أيام»، إلا أن «الحياة» علمت من مصادر مطلعة أن «جهات غربية رفيعة المستوى وموثوقة، نقلت إلى الحريري تحذيراً عبر قنوات مباشرة بوجود مخطط لاغتياله». وفي المقابل، نفت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان أن تكون المعلومات عن هذه المحاولة قد صدرت عنها.

وفي نفس السياق نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” تقريراً تحت عنوان “لماذا استقال الحريري؟”.

حكومة الحريري أنجزت ملفات كبيرة وضخمة في فترة قياسية، لكنها تعرضت لخضات سياسية كان أبرزها أزمة النازحين السوريين، وتنسيق بعض الأطراف مع النظام السوري، إلى جانب مشاركة ميليشيا «حزب الله» في القتال بسوريا، وتدخله في الأزمات العربية وتصعيد لهجته ضد الأشقاء العرب.

قدم الحريري استقالته مشبهاً ما وصلنا إليه اليوم بالمرحلة التي سبقت استشهاد والده، وعبّر عن مخاوف من التعرض للاغتيال قائلا: «لمست ما يحاك سراً لاستهداف حياتي»، وفي خطابه الذي ألقاه معلناً استقالته أشار الحريري إلى أن «لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي»، متوعدا بأن «أيدي إيران في المنطقة ستقطع».

وكان من أبرز ما ذكره الحريري في خطابه رفضه التام لاستخدام سلاح ضد اللبنانيين والسوريين، مشيراً إلى ما تسبب به تدخل «حزب الله» في حروب العالم العربي قائلاً: «(حزب الله)، يوجه سلاحه إلى صدور اللبنانيين وإخواننا السوريين واليمنيين»، وما تسبب به ذلك من مشكلات مع محيطنا العربي، خاصة أنه «فرض أمرا واقعا في لبنان بقوة السلاح».

الحريري شكل الحكومة بعد أقل من شهرين من تكليفه، ما اعتبر وقتها فترة جيدة تبعث إلى التفاؤل، حيث استلزم تشكيل حكومات سابقة فترات طويلة، غاب عن حكومته حزب الكتائب اللبنانية، بعد أن اعتبر أن الحصة التي أعطيت له مجحفة بحقه.

تحكم الفراغ الرئاسي بلبنان مدة 3 سنوات، فكانت تأثيراته السياسية والأمنية والاقتصادية، سيئة، إن صح التعبير، وبدأت الأمور تتغير إلى الأفضل مع تشكيل الحكومة التي ترأسها الحريري لنحو سنة، فسجل النمو الاقتصادي تقدماً ملحوظاً، وأقر قانون انتخاب جديد، كما أقرت سلسلة الرتب والرواتب.

ومن ضمن ما أنجزته حكومة الرئيس الحريري أيضا كان موازنة الدولة التي بقيت 12 سنة دولة بلا موازنة، وغيرها من الملفات كالنفط، وقانون الشراكة بين القطاع العام والخاص، إضافة إلى أزمة النازحين السوريين التي ألقت بعاتقها على لبنان وحملته أكثر مما يستطيع.

هدف الرئيس الحريري منذ الأساس، وكما قال في إحدى المناسبات، كان حماية الدولة وحماية اللبنانيين.

ولكن يبدو أن الأمر استحال مع تعرض الحكومة، التي تعمل جاهدة على إنجاز إصلاحات كانت متوقفة لعشرات السنين، لهجمات سياسية لبنانية من أكثر من طرف، ومحاولة وضعها في خانة «تنفيذ أجندات خاصة»، إضافة إلى التدخلات الإيرانية المباشرة في لبنان، وكذلك عبر «حزب الله» الذي أصبح يشكل تهديدا لأمن لبنان، وينذر بخروج الأمور عن السيطرة، ما قد يذهب بالبلاد إلى ما لا تحمد عقباه، والتي كان آخرها تصريحات مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي الذي أتى إلى بيروت للمشاركة في مؤتمر «الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة»، وقال إن الانتصار اللبناني السوري العراقي ضدَ الإرهابيين يشكّل انتصار محور المقاومة.

كل هذه الظروف والعوامل أدت إلى استقالة الحريري، وحولت الحكومة إلى حكومة تصريف أعمال.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password