أزمة السكن وغلاء الأسعار في أحياء حلب الغربية

مركز الاخبار-يعاني القسم الغربي من مدينة حلب والخاضع لسيطرة قوات النظام هذه الأيام من أرتفاع ملحوظ للمستلزمات الحياتية اليومية التي يحتاجها المواطنين.
في ظل الدخل المنخفض الذي يتقاضاه موظفي تلك المدينة والعاملين فيها ومع أرتفاع ملحوظ في كل مقومات الحياة أصبحت معاناة المواطنين كبيرة وجليه، حيث ظهرت المعاناه بشكل واضح بعد توافد أعداد ضخمه من سكان الأحياء الشرقية وسكان الريف الشرقي لحلب وذلك بعد عمليه تطهير وتهجير ممنهجه قامت بها قوات النظام في المناطق المذكورة.
حيث أدت تلك الزياده الضخمة في تعداد السكان إلى أرتفاع واضح وجلي في الأسعار مما زاد في معاناتهم في ظل تجاهل النظام للماساه التي يعاني منها القاطنين في الجزء الغربي من المدينة.
فيما يلي أسعار بعض المواد الغذائية والخضار في مدينة حلب:
كيلو الرز 800-كيلو الفروج:950-كيلو اللحمة:5000-كيلو خيار:300-كيلو كوسا:250-كيلو باذنجان :275-كيلو تفاح:350-كيلو قاصولياء:300-كيلو بطاطا:200-كيلو بندورة:200-كيلو برتقال:250-صحن البيض:1200-كيلو عدس مجدرة:800-عدس شوربة 3كيلو:1200-زيت فرزات 4كيلو:3200.
وذلك بمعدل وسطي للأسعار المتواجدة في حي الفرقان والمارتيني.
العقارات:
بعد عمليه التهجير الممنهج التي قامت بها قوات النظام وحلفائها في أحياء حلب الشرقيه بالإضافه إلى الريف الشرقي لحلب وتوافد السكان من تلك المناطق إلى أحياء الغربية من حلب وذلك بعد تدمير البنى التحتيه لمناطقهم والتي لم تعد صالحه للعيش.
ظهرت أزمة السكن بشكل جلي وواضح بعد الأزداحام السكاني حيث بدأت العقارات بالأرتفاع وذلك بمساعدة أصحاب المحلات العقارية.
حيث تقسم الأجارات في تلك المنطقة إلى قسمين بشكل وسطي.
في الفرقان والمارتيني والمرديان بالإضافة إلى عده مناطق أخرى:تبلغ القيمه الوسطيه للأجار من (50000-75000) مع العلم إنه يتم الأجار الشقة بدون أثاث
في أحياء سيف الدولة صلاح الدين الزبدية السكري بالأضافة الى عدة مناطق أخرى:تبلغ القيمه حوالي(25000-35000) مع العلم إنه يتم الأجار بدون أثاث.
يذكر إنه يجب الأشتراك بالأمبيرات لعدم تواجد كهرباء في أغلب المدينة حيث يبلغ سعر الأمبير الواحد في الاسبوع 1800ل.س
بالإضافة إلى ندرة المياء في أغلب مناطق مدينة حلب مما يضطرهم إلى تعبئة المياه من الصهاريج المنتشرة في المدينة حيث يبلغ سعر 500لتر من الماء 1200ل.س.
وفي السياق ذاته يتم أخذ مبلغ مالي من الشخص المستاجرة بجحة التأمين.حيث تبلغ قيمة التأمين بحسب أجار الشقة حيث أن سعر التامين هو نفس أجار الشقة لكن لشهر واحد.
في السياق ذاته يذكر إن مدينة حلب تقسم إلى قسمين رئيسين شرقي وغربي، حيث إن القسم الشرقي والذي يتمثل بحلب القديمة غير صالح للسكن بسبب الدمار الحاصل فيه وتدمير البنيه التحتيه بالإضافة إلى تعفيشه بشكل كامل الامر الذي اضطر المدنيين الى اللجوء الى الاحياء الغربيه لحلب.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password