100ألف طالب في مدراس منبج وريفها

منبج- تشهد المدارس في مدينة منبج أزدحاماً كبيراً من قبل الطلاب وذلك لإنها أصبحت هدفا لجميع أبناء المناطق المجاورة لتوفر الأمن والأمان، حيث بلغ عدد الطلاب 100ألف طالب.

وفي ظل الأوضاع الراهنة التي تشهدها مدينة منبج من موجة نزوح للفارين من مناطق داعش ومن مناطق النظام سببت هذه الموجة أزمة إزدحام طلابي في المدينة.

ووفق إحصائيات المجمع التربوي في مدينة منبج لعدد الطلاب أن هذا العام تستقبل مدارس منبج وريفها 100 ألف طالب وطالبة بحيث أنها كانت تستقبل العام الماضي 80 ألف طالب وطالبة ويوجد فرق كبير بين عدد الطلاب في العام الماضي والعام الجاري بمقدار 20ألف بحسب تعبير مشرفة المجمع التربوي جليلة سعيد.

ورغم كل الخدمات التي قدمها المجمع التربوي لمدارس المدينة إلى أنه يوجد نقص في مستلزمات المدرسة من مقاعد وسبورات ونقص في الصفوف لكثرة إزدياد الطلاب من منبج وريفها ، ومع قدوم فصل الشتاء وتغير المناخ و انخفاض في درجات الحرارة بالأخص لطلاب المرحلة الإبتدائية فذلك يتطلب  على المجمع التربوي والجهات المسؤولة عن المدراس بتوفير مدافئ وتركيب نوافذ للمدراس لكي لا يتسبب البرد بإمراض للطلاب.

وفي لقاء مع “ياسر سلو معلم في مدرسة الغسانية ” أكد لنا فيه على كثرة الطلاب في المدارس لذلك نحن بحاجة إلى صفين من غرفة مسبقة الصنع لعدم توفر أماكن للمتعلمين خصوصاً طلاب الصف الأول والثاني الذي يتراوح أعدادهم في كل شعبة إلى أكثر من 50طالب

ونوه سلو أنه إلى هذا اليوم لم نستلم مادة المازوت ومدافئ لتدفئة المدراس من المجمع التربوي.

وفي حديث لجليلة سعيد مشرفة المجمع التربوي أن في الأيام القليلة القادمة سيتم توزيع مادة المازوت على جميع مدارس المدينة  والريف وذلك بالتنسيق مع لجنة المحروقات بالإضافة إلى مدافئ وتجهيز المدراس من أجل فصل الشتاء.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password