تحولت هوايته إلى تجارة ومصدر رزق

منبج-  شاب من مدينة منبج يمتلك هواية رائعة وهي تربية طيور الزينة وأخذت هذه الهواية بالتطور يوماً بعد يوم إلى أن أصبح يعرف بتاجر العصافير الذي يمتلك عدد كبير من عصافير الزينة المتنوعة .

أحمد السلوم شاب من مدينة منبج بدأ ممارسة هوايته في بيته الصغير, جمع فيه أعداد متنوعة من الطيور من الأسواق المحلية إلا أن حلمه كان في أن يقتني أنواعاً أكثر وبالأخص النادرة منها.

لم يستغرقه الوقت طويلاً حيث قام باستيراد أنواعاً نادرة طالما كان يستمتع بمشاهدتها في الدول الأخرى, وفي الوقت نفسه كان يؤسس لبناء مزرعة نموذجية تكفي لاحتضان أعداد كبيرة ومتنوعة من الطيور.

حيث تجمع لديه العديد من أنواع الطيور، وقام بافتتاح محل لعرض مقتنياته من العصافير وأخذ يبيع منها, ولاسيما أنه قام بتشكيل أقفاص لرعاية الطيور في المزرعة التي تحتوي على أنواع عديدة من الطيور المختلفة التي لا توجد منها في هذه المنطقة.

ويحتوي محل السلوم على العديد من أنواع الكنارات والعواشق وطيور الجنة.

والكنارات يقسم إلى عدة أنواع ومنها الكنار البلدي ,الكوليستر ,الكريست  ,الجي بازا والجيبرا.

ويوجد أنواع من الببغاوات ومنها الببغاء الكاستو وهو نيجيري المنشأ، و الدرة الباكستاني وعدة أصناف أخرى، ويوجد أنواع كثيرة من الدجاج ومنها السبرايل ,الشاموا ,القطني والفرح ديبة.

وعندما أكمل تجهيز المزرعة جعل أبوابها مفتوحة للزوار طوال الوقت ، ما جذب لها الكثير من المهتمين باقتناء الطيور وبدأ بتلقي طلبات الشراء التي تزايدت يوماً بعد يوم من جميع أنحاء البلاد ولاسيما كلاً من لبنان والعراق وتركيا.

و يحتوي معرض السلوم على أسماك الزينة التي تزهو بمنظر جميل حيث أنها تتنوع في شكلها وحجمها.

وأن الصعوبات التي يواجها السلوم هو عدم وجود خبرة من الأطباء البيطريين لرعاية واكتشاف أمراض الطيور، ويقوم السلوم باستيراد أدوية الطيور المناسبة من الدول المجاورة.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password