زينب قنبر: محاولات الجهات المعادية في منبج فاشلة

منبج-  تحدثت زينب قنبر الرئيسة المشتركة للإدارة المدنية في مدينة منبج عن الفترة الأخيرة التي عاشتها مدينة منبج قائلة: “هناك جهات خارجية حاولت زرع البلبلة في مدينة منبج، ولكن نحن ثقتنا قوية بأهالي مدينة منبج”.

مرت مدينة منبج في الفترة الأخيرة بأيام خطرة مثل تفجيرات في بعض الأماكن، ومحولات اغتيال لقياديين في المدينة وتهديد وتفخيخ سيارات الأهالي لزرع الفتنة بين أهالي مدينة منبج وقوات مجلس منبج العسكري والإدارة المدنية أيضاً كما تحدثت زينب قنبر أن كل هذه المحاولات أصبحت فاشلة وأن ثقة الإدارة المدنية في مدينة منبج كبيرة، وأن الإدارة واثقة من الأهالي ولن يستطيع أحد النيل من إرادة أهالي مدينة منبج رغم كل المحولات.

وفي مقابلة أجراها مرسلو فرات اف ام مع الرئاسة المشتركة للإدارة المدنية “زينب قنبر” وضحت فيها الأيام التي عاشتها مدينة منبج في الفترة الأخيرة قائلة: “بالنسبة للأوضاع الأخيرة في مدينة منبج، ونحن لاحظنا أن بعد تحرير مدينة منبج يوماً بعد يوم يحدث تطورات من كافة النواحي ومن كافة الأصعدة.

وأشارت في حديثها أن هناك بعض ضعاف النفوس الذين لا يرغبون في استقرار أمن البلد، هؤلاء الناس هم الذين باعوا سوريا وليس مدينة منبج فقط ، وفي منبج حاولوا زرع الفتنة في البلد وأيضاً قاموا ببعض التفجيرات، وأوضحت أن الإدارة المدينة لديها ثقة تامة بأهالي مدينة منبج وقالت أن سنقوم ببناء بلدنا سوياً وسنجعلها أجمل مما كانت

ونوهت أن هناك من لا يرغبون أن يكون في مدينة منبج وريفها أربع مكونات أساسية .

واكدت “أن التفجيرات التي حصلت في مدينة منبج فاشلة لأنها لن تكون في الأماكن التي يردونها مثل الاماكن الحساسة في المدينة ولكن جاءت في اماكن خالية من الأهالي ولن تأذي احد وهذا هو الدليل أنهم ضعفاء وايضاً دليل أنهم لا يستطيعون اختراق المناطق التي يريدونها”.

كما وصرحت: “نحن كلنا ابناء مدينة منبج ونحن سنقوم ببناء المدينة من جديد وأن يجب أن يكون مجلس سوريا الديمقراطي ليس في الشمال السوري بل في سوريا عامة”.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password