فرحة عارمة تعم نازحي مخيم “السد” بالعودة إلى ديارهم

لشدادي- عمت الفرحة أرجاء مخيم العريشة (السد) والذي يقع  شمال مدينة الشدادي ب30كم، وذلك لسماح الجهات المعنية بأمور المخيمات واللاجئين بعودتهم إلى ديارهم التي حررت بالكامل من رجس الإرهاب داعش .

بعد المعاناة التي دامت لأكثر من شهرين في ظل ظروف التحرير لقرى وبلدات مدينة دير الزور .

يعود معظم نازحي مخيم “السد” إلى ديارهم بعد أن تم تحريرها بشكل كامل وأصبحت نظيفة من مخلفات التنظيم من ألغام وعبوات ناسفة وغيرها .

حيث تم تشكيل لجنة شؤون المهجرين بتاريخ الخامس من تشرين الثاني من قبل رئيس مجلس دير الزور المدني الدكتور “غسان اليوسف”.

فقامت لجنة متابعة شؤون المهجرين بدراسة أولية لمخيم السد والمناطق المحررة , وقدمت كتاب لإدارة المخيم فيما يخص المناطق المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية ,المستقرة والمنزوعة الألغام .

تضمن الكتاب مناطق (ابو خشب والجزرات وجروان والصور والطيانة وذيبان والكسرة والشعيطات)، ووفقاً لما تضمنه الكتاب تم إجلاء ما يقارب  1800 شخص كدفعة أولى بحسب ما ورد عن رئيس المنظمات والشؤون الإنسانية، ورئيس لجنة متابعة شؤون المهجرين المحامي “طارق الراشد”.

هذا وقد عبرَ النازحون الخارجون من المخيم عن شكرهم لإدارة المخيم على المساعدات المقدمة حسب الإمكانية المتاحة للإدارة .

فبعد تحرير مناطق دير الزور من الإرهاب داعش وقوى الظلامية، يتم التنسيق مع المجلس المدني لديرالزور وقيادة قوات سوريا الديمقراطية لإيصال المواطنين وإرجاعهم إلى مناطقهم الآمنة، لأن المواطن بحاجة أن يرجع إلى منزله لمزاولة حياته الطبيعية . بتعبير مسؤول العلاقات العامة في الشدادي “أبو آواز”.

فهذه الخطوة تعطي أملاً كبيراً للأهالي النازحين من ديارهم بسبب ظروف الحرب الدائرة مع القوى الظلامية بالعودة المؤكدة حين التحرير .

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password