الدوارات في الرقة.. من جحيم إلى نعيم

الرقة- دوار النعيم في مدينة الرقة تحول لدوار جحيم أثناء سيطرة داعش على الرقة نظراً لجرائمه الشنيعة بحق الأهالي, اليوم دوار النعيم يخلع الثوب القاتم السواد ليرتدي ثوب الحرية.

تعود مدينة الرقة لأهاليها بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المدينة, أهالي المدينة قد أنهكهم هذا التنظيم فهم يتذكرون المأساة التي خلفها التنظيم على دوارات المدينة ومنها دوار النعيم, قد جعل التنظيم هذا الدوار ملحمة لأهالي المدينة الأبرياء الذين لا يملكون لأنفسهم شيئاً, كان التنظيم المتطرف يقوم بتعليق الرؤوس على هذا الدوار بدون أي سبب يذكر بحجة الكفر والفساد في الأرض وهذه حجج واهية، فقد كان مقصد التنظيم تشريد الأهالي وتعذيبهم فعندما يقتل الأبرياء يذهب لأهاليهم ويعتذر عن قتل ولدهم بكل أعصاب باردة, هذا ما نقله لنا أحد أهالي مدينة الرقة “مصطفى سيد باكير”.

كما يستخدم هذا التنظيم الدوارات الأخرى ( الدلة, الساعة) للجلد والضرب وشتم الأهالي وحبسهم ضمن أقفاص حديدية طيلة شهر رمضان بحجة عدم الصيام , وقص الأيدي لمن يقوم بالسرقة ومن ثم يتجولوا أمام ضحيتهم وهم يأكلون ويشربون ما لذ وطاب كأن شيئا لم يحدث, فهم أشخاص بعيدون كل البعد عن الإنسان والإنسانية بحسب تعبير ابن مدينة الرقة “محمد المرزوق”.

وهكذا نرى أهالي المدينة اليوم فرحين بتحرير مدينتهم وعوتهم إليها بعد أن زال الظلم الداعشي من المدينة.

   

 

 

 

 

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password