مقتل أكثر من 6700 روهينغي خلال شهر واحد على يد قوات ميانمار

مركز الأخبار- ذكرت منظمة «أطباء بلا حدود» اليوم (الخميس) أن ميانمار قد شهدت مقتل ما يقدر بنحو 6700 روهينغي خلال الشهر الأول من الإجراءات الصارمة التي أطلقها الجيش في أغسطس (آب) وأجبرت مئات الآلاف على الفرار إلى بنغلاديش المجاورة.

وتوصلت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها إلى هذه التقديرات بناء على مسح للوفيات أجري في مخيمات لاجئين منتقاة في منطقة كوكس بازار جنوب شرقي بنغلاديش.

وقال مدير الشؤون الطبية في المنظمة، دكتور سيدني وونج، في بيان اليوم الخميس إن: «تقدير أعداد القتلى على الأرجح هو أقل من الحقيقة».

وقال وونج إن «عمليات المسح لم تحسب العائلات التي لم تخرج من ميانمار»، مضيفا أنه لم يتم مسح جميع المخيمات في بنغلاديش.

وأفادت المنظمة في تقرير بأنه خلال الشهر الأول من عمليات الجيش في ميانمار – من 25 أغسطس إلى 24 سبتمبر (أيلول) – تم تسجيل ما لا يقل عن6700 حالة وفاة من إجمالي 9 آلاف حالة وفاة تم تسجيلها مرتبطة بأعمال العنف.

وذكر التقرير أيضا أن نحو 730 طفلا دون الخامسة كانوا بين القتلى في عمليات الجيش، التي تعرض ضحاياها للحرق والضرب والاغتصاب وغيرها من الأعمال الوحشية التي ارتكبت بحق أقلية الروهينغا المسلمة.

وشمل المسح 608 آلاف و108 أشخاص من بينهم 503698 شخصا فروا من ميانمار بعد بداية موجة العنف الأخيرة في 25 أغسطس.

وعبر نحو 647 ألف مسلم روهينغي إلى بنغلاديش بعد أن أطلق الجيش في ميانمار عملية عسكرية ضد متمردين مشتبه بهم في القيام بهجمات استهدفت نقاطاً أمنية في ولاية راخين.

المصدر: الشرق الأوسط

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password