“الدول الضامنة” تحدد موعد اجراء مؤتمر سوتشي

مركز الأخبار- اعلنت روسيا وتركيا وإيران يوم الجمعة إن مؤتمر الحوار الوطني السوري سيعقد في مدينة سوتشي الروسية يومي 29 و 30 يناير كانون الثاني بينما حثت الأمم المتحدة الدول الثلاث على دعم عملية السلام المتعثرة في جنيف.

وأعلنت موسكو وطهران وأنقرة الموعد في بيان مشترك بعد محادثات في آستانا عاصمة كازاخستان شاركت فيها وفد النظام السوري وبعض الجماعات التابعة لما تسمى بالمعارضة السورية.

لكن البلدان الثلاثة لم تتفق بعد على قائمة المشاركين. وعارضت تركيا في السابق مشاركة وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية. وقالت بعض جماعات المعارضة إنها لم تتخذ قرارها بعد.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الذي حضر أيضا اجتماعات آستانا إنه ينبغي تقييم خطة روسيا لعقد ”مؤتمر الحوار الوطني السوري“ في سوتشي الشهر المقبل من حيث قدرة المؤتمر على دعم محادثات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب في سوريا.

واتفقت معه في الرأي جماعات معارضة تشارك في لقاء كازاخستان.

وقال وفد المعارضة الذي حضر المحادثات ”فيما يخص مؤتمر سوتشي…الأمم المتحدة تحكم على أي مبادرة من خلال دورها ومساعدتها في تحقيق السلام“.

وقال أحمد طعمة رئيس الوفد ”أخبرنا الروس أن سوتشي لا يكون بديلا عن جنيف ونريد أن تنتهي مأساة الشعب السوري ودخول المساعدات الإنسانية“.

وقالت المعارضة إن تركيزها منصب على إحراز تقدم في ملف المعتقلين والمختفين قسرا. وتناقش الدول الثلاث القضية من ابريل نيسان لكنها لم تتمكن حتى الآن من التوصل إلى اتفاق نهائي.

وقال دي ميستورا إن الأطراف المشاركة في المحادثات اتفقت يوم الجمعة على تشكيل ”مجموعة عمل“ لإطلاق سراح المحتجزين ووصف ذلك بأنها ”خطوة أولى جيدة نحو التوصل إلى ترتيبات شاملة بين أطراف الصراع“.

وتبادلت أطراف الصراع، التي لا تزال تقاطع المحادثات المباشرة في آستانة، الاتهامات مجددا. واتهمت المعارضة حكومة دمشق بالتعاون مع تنظيم داعش.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password