صحيفة الحياة: جيش شمال سوريا يتحدى دمشق وأنقرة

مركزالأخبار- أثارت الأحداث الأخيرة التي جرت في شمال سوريا صداً إعلامياً وخصوصاً بعد إعلان الإدارة الذاتية في شمال سوريا تشكيل قوات حماية الحدود، كما أن تصريحات الأسد وتظاهر أهالي الشمال السوري ضد تصريحاته أصبحت موضوعاً لبعض الصحف.

صحيفة الحياة تحدثت عن أوضاع الشمال السوري ونشرت خبراً بعنوان “جيش شمال سوريا يتحدى دمشق وأنقرة”، وافتتحت تقريرها بالقول “في مؤشر إضافي إلى احتمال اندلاع مواجهة عسكرية بين قوات الشمال السوري والقوات النظامية السورية، أعلنت قوات الشمال السوري تأسيس قوة عسكرية جديدة تحمل تسمية جيش شمال سورية لحماية شمال البلاد. ويأتي هذا التطور بحسب الصحيفة على خلفية اتهامات متبادلة بالخيانة بين الرئيس السوري بشار الأسد والإدارة الذاتية في الشمال السوري، وتصاعد تهديد تركيا للأكراد بتنفيذها عملية عسكرية في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال سورية وشرقها”.

وتحدثت الصحيفة عن التصريحات الأخيرة لسيامند ولات وقالت “كشف القائد العام لقوات «حماية شمال سورية» سيامند ولات أن الجيش قيد التأسيس وسيتولى مهمة حماية أمن الحدود، لافتاً إلى أن عملهم لن يقتصر على حماية مناطق روج آفا، بل سيشمل محافظتي الرقة ودير الزور شمال البلاد وشرقها”.

وأضاف سيامند ولات بحسب صحيفة الحياة  أن “التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يقدم الدعم التقني والأسلحة والتدريب لهم”، مشدداً على أن “العمل مع التحالف مستمر كما كان خلال الحرب ضد داعش”. وأشار إلى أن قواتهم “ستتصدى لأي هجوم على مناطقهم”، لافتاً إلى أنها تتمتع بالاحترافية والخبرة. وقال: “بعد الآن لن يكون في إمكان تركيا أو حكومة النظام أو أي بلد آخر تجاوز أراضينا بسهولة”.

وتحدثت الصحيفة عن التظاهرات الحاشدة في مدينة الطبقة التابعة لمدينة الرقة، وذكرت في خبرها ما يلي “في غضون ذلك، انطلقت مسيرات حاشدة في منطقة الطبقة  تميّزت بمشاركة سياسية وشعبية واسعة، للتعبير عن الغضب والاستنكار للتصريحات التي وصفها المتظاهرون بـ المختلة من قبل شخص يعتبر نفسه رئيساً للبلاد كلها، في إشارة إلى الأسد. وأفاد بيان باسم الإدارة المدنية الديموقراطية لمنطقة الطبقة، بأن قسد هي القوات الوحيدة التي قاتلت الإرهاب ووحدت مكونات الشعب السوري في شمال سورية، فيما كان النظام الخائن يسلم القطعات العسكرية الواحدة تلو الأخرى لمجرمي داعش، وقام هؤلاء بذبح أبناء وطننا بأبشع الوسائل الإجرامية”.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password