أردوغان.. و”النفاق السياسي” بين سوريا وإيران

مركزالأخبار- يرى محللون سياسيون أن انتفاضة إيران في وجه نظام الملالي كشفت “النفاق السياسي” لتركيا التي يقودها رجب طيب أردوغان في التعامل مع الاحتجاجات التي اشتعلت في دول أخرى في المنطقة.

ففي سوريا وبحسب ما أشارت إليه سكاي نيوز، كان أردوغان من أول الداعمين للانتفاضة منذ بدء اشتعالها في مارس 2011، ودعا في وقت مبكر منها إلى رحيل بشار الأسد عن السلطة، لكن هذه النبرة في الخطاب السياسي اختفت حين علقت تركيا-أردوغان على الاحتجاجات التي تجتاح إيران منذ أسبوع وتقابل بعنف قوات الأمن.

وبعد 6 أيام من الاحتجاجات الشعبية في إيران، خرجت تركيا عن صمتها في بيان ظهرت فيه أقرب إلى صف النظام الإيراني ضد المتظاهرين المطالبين بالإصلاح والذين يتحملون العبء المادي لتدخل إيران في دول المنطقة.

واكتفت أنقرة ببيان أصدرته وزارة الخارجية أعربت من خلاله عن “قلقها”، محذرة في الوقت نفسه من مغبة “التصعيد والتدخلات الخارجية التي تحرض عليه”.

وبينما دعت أنقرة السوريين للخروج إلى الشوارع للتظاهر ضد الأسد قبل سنوات، فقد وجهت رسائل للمتظاهرين الإيرانيين، حثتهم فيها على تجنب العنف وعدم الانجرار إلى ما وصفته “الاستفزازات”.

وهكذا بدت المواقف التركية بوجهين، حين غلّبت أنقرة لغة المصالح على ما يبدو مع طهران على دعم حق المتظاهرين في الاحتجاج، بينما دعمت الانتفاضة ضد الأسد ليس لأجل الشعب ولكن لأهداف إيديولوجية.

إذن، يختزل الموقف التركي من الاحتجاجات في إيران، تناقضا ليس جديدا في السياسية الخارجية لأنقرة، التي لطالما لعبت على المتناقضات.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password