الأجندات الخارجية تهدف إلى زعزعة الأمن في منبج

منبج- إن الأجندات الخارجية هي الراعي الرسمي للتفجيرات التي حدثت مؤخرا في مدينة منبج والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المدينة.

تحدث الشيخ صدام الصادق وجيه عشيرة الدمالخة تعتبر الأيدي الخارجية هي السبب الأول في هذه الأحداث من تفجيرات ولاسيما أن من يقوم بهذه الاعمال التخريبية هم أصحاب النفوس الضعيفة الذين يهدفون إلى تخريب البلد مقابل قليل من المال.

إن المناطق المجاورة تحسد مدينة منبج على مستوى الاستقرار الذي وصلت إليه المدينة وأن الأيادي الخارجية تهدف الى تخريب البلد لاسيما أن مدينة منبج باتت تنعم بالأمن والاستقرارمن بعد طرد داعش .

إن الجهات المغرضة تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر مبتغاها للناس وذلك بترويج الدعايات المغرضة التي تعتمدها لخلق الفتنة في مدينة منبج عن طريق أصحاب النفوس الضعيفة.

ووجه الشيخ صدام الصادق رسالة لأبناء مدينة منبج أن ينظروا الى الحقيقة بمنظور الحق وعدم الالتفات إلى الإشاعات المغرضة التي تحيكها الأيادي الخارجية في سبيل زعزعة الأمن والاستقرار وخلق الفتنة في مدينة منبج.

وختم الصادق حديثه في إن عشائر وأبناء مدينة منبج وكافة مكوناتها يجب أن تكون يدا واحدة في سبيل التخلص من اليد الخارجية في البلد والعمل على الحفاظ على الأمن والاستقرار.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password