محمد خير الماشي :نرفض الفتنة وسنتعاون لحل القضية

منبج- عبر شيخ عشيرة البوبنا محمد خير الماشي أن كافة عشيرته ضد أي عمل يثير الفتنة و يعيق الأمن والاستقرار في المدينة بعد تحررها من قبضة داعش , وأشار إلى ضرورة تعاون الطرفين للوصول إلى مرتكبي هذه الجريمة البشعة بحق كلا من “حنان محمد عمر الجري , عبود حسين المجنان “.

هذا وجاءت تعبير شيخ عشيرة البوبنا محمد خير الماشي  هذا خلال الاجتماع الذي عقد مساء اليوم مع قياديين من مجلس منبج العسكري وممثلين عن الإدارة المدينة الديمقراطية الذي دار حول قضية مقتل أفراد من عشيرة البوبنا .

حيث اجتمع اليوم وجهاء عشيرة البوبنا مع قادة منبج العسكريين للنقاش حول قضية جريمة مقتل كلا من “حنان محمد عمر الجري , عبود حسين المجنان “.

هذا واقيم الاجتماع في مضافة الشيخ محمد خير الماشي بقرية الماشي جنوبي منبج والتي تبعد عن المدينة 25 كم, وحضرها أيضا وجهاء عشائر البوبنا.

ومن خلال النقاش بين وفد مجلس منبج العسكري والعلاقات العسكرية ووجهاء عشيرة البوبنا توصل الطرفان إلى ضرورة التعاون على وئد الفتنة والتحري حول جريمة مقتل ابناء البوبنا.

حيث عبر شيخ  عشيرة البوبنا محمد خير الماشي أن عشيرتهم ترفض أي عمل يثير الفتنة أو  أي عمل يعيق الأمن والاستقرار في المدينة بعد تحررها على أيدي ابنائها من داعش.

وأضاف الماشي أن العشيرة مستعدة لتقديم المساعدة في البحث عن مرتكبي جريمة مقتل ابناء عشيرة البوبنا, وأن الأحداث التي تقوم به اليد الخارجية من إثارة للفتن وإيذاء المواطنين الأبرياء نرفضها بشكل قاطع.

وستقوم عشيرة البوبنا بمساعدة جهاز الأمن قي تقديم كافة المعلومات التي تمكن جهاز الأمن من تباين الحقيقة والكشف عن هؤلاء الذين قاموا بهذه الجريمة البشعة بحق ابناء عشيرة البوبنا.

وفي نهاية حديثه ختم الماشي أن عشيرة البوبنا تسعى جاهدة لكي لا تقوم القوى المعادية بعملها بزرع الفتة وجعلها فرصة للتحشيد على امن واستقرار المدينة وبث الفتنة بين صفوف الأهالي في مدينة منبج .

وبهذا الصدد التقى مراسلنا مراسل فرات اف ام مع علاء محمد خير الماشي  ابن شيخ العشيرة الذي بين أهمية هذا الاجتماع في الوصول إلى كشف ملابسات الجريمة واظهارها للناس, وعدم منح فرصة للمخربين في زرع الفتنة وزعزعة أمن المدينة.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password