الرموز تعثر سوتشي!، فكيف سيُناقش الدستور!

مركز الأخبار- شهد مؤتمر السلام السوري في روسيا انطلاقة متعثرة يوم الثلاثاء بعدما رفض بعض المشاركين المعارضين لرئيس النظام السوري بشار الأسد مغادرة المطار لدى وصولهم قائلين إنهم شعروا بالإهانة لوجود علم الحكومة السورية وشعارها.

وتستضيف روسيا، حليفة الأسد الوثيقة، المؤتمر الذي يطلق عليه اسم (مؤتمر الحوار الوطني السوري) في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود والذي تأمل أن يطلق إشارة البدء لمفاوضات حول وضع دستور جديد لسوريا بعد حرب مستمرة منذ ما يقرب من سبع سنوات.

لكن، وفيما يمثل صفعة لموسكو التي نصبت نفسها وسيطا في عملية السلام، تقاطع الحدث زعامة المعارضة السورية كما تغيب عنه قوى عالمية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بسبب ما تراه عزوفا من جانب الحكومة السورية عن التواصل على النحو الملائم.

وكان من المقرر في بادئ الأمر عقد المؤتمر على يومين، لكن تقرر أن يعقد يوم الثلاثاء وليوم واحد. وقال مراسلو رويترز إن معظم المشاركين الذين تحدثوا إليهم جاءوا من دمشق ومن غير المعارضين للأسد.

ورفضت مجموعة من المشاركين المعارضين للأسد جاءت جوا من تركيا مغادرة مطار سوتشي إلى أن تزال أعلام الحكومة السورية وشعاراتها.

يشار أن الإدارة الذاتية في شمال سوريا رفضت المشاركة في المؤتمر، حيث قالت “كيف لدولة تسمى نفسها بدولة ضامنة تهاجم المدنيين وتجر سوريا لأزمة جديدة”، كما أن الموقف الروسي حيال الهجمات التركية أثار غضب وفد الشمال السوري الذين اعتبروا الموقف الروسي بموقف الحكومة الخائنة.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password