دي ميستورا: الوضع في الغوطة وإدلب وعفرين مقلقة

مركز الأخبار- طالب المبعوث الأممي الخاص لسوريا اليوم الأربعاء بوقف فوري لتصعيد العنف في سوريا مؤكّدا أنّ “هذه فترة مفعمة بالعنف والخطر لم أشهد مثلها من قبل كمبعوث خاص لسوريا.”

وقال إن هناك عودة تدريجية للصراع والتنافس على الاراضي في إدلب وحماة، كما نفذت غارات جوية مكثفة في الشمال الغربي وفي الغوطة الشرقية المحاصرة.

وأكّد على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لكل الأطراف الفاعلة في سوريا والمنطقة وما وراء ذلك إلى وقف التصعيد فورا ودون شروط، وأحث كافة الأطراف الفاعلة على استخدام نفوذها للمساعدة في خفض حدة العنف.”

وأضاف أنّ مدنيين قتلوا على نطاق واسع واستمرت الغارات في قصف المستشفيات والمدارس والأسواق، وترجح التقارير مقتل اكثر من 1000 مدني في الأسبوع الأول من فبراير وحده.

وأوضح ان هناك الكثير من الادعاءات حول استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة وإدلب، وفي منطقة عفرين المتاخمة للحدود التركية.

وقال دي ميتسورا انه رغم ان هذه الادعاءات لا يمكن التأكد من صحتها الآن بسبب عدم وجود تحقيق مستقل فيها، إلا انها مقلقة بشكل كبير.

يذكر أنّ تقارير حقوقيّة أكّدت أنّ مايقارب 320 الف نسمة نزحوا من إدلب خلال الشهرين الماضيين بسبب المعارك الدائرة في المنطقة

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password