قصة مديحة التي تتجرع الألم وتحتسي الصبر

منبج- تستمر آفة الفقر في مدينة منبج تجتاح أغلب العائلات التي لا معيل لها وبغياب بعض المنظمات الإنسانية عن واجبها تجاه هؤلاء المواطنين .

مديحة المصطفى أم لخمسة أولاد يعانون من إعاقات جسدية وثلاثة بنات إحداهن معاقة جسدياً وزوجها متوفي منذ 8 سنين .

شرحت مديحة عن وضع أبنائها والمرض الذي يعانونه حيث لا تملك مال لعلاجهم لأنها تعمل بمهنة بسيطة وهي صنع ” بكلات” للشعر وتقتضي منها يوميتها المعيشية التي لا تزيد عن ال1000ل س حيث تصنع بالنهار ما يقارب 30الى 40 قطعة.

وأضافت مديحة بأنها راجعت العديد من المنظمات لمساعدتها علها تجد من يصغي لمعاناتها, ويعيلها ببعض الشيء.

وتحدثت عن معاناتها في فصل الشتاء حيث أنها توقد المدفئة  الحطب للتدفئة ولا يتوفر لديها حطب فتضطر لوضع الكرتون والنايلون لإشعال المدفئة .

ناشدت مديحة في نهاية حديثها المنظمات للنظر بوضعها كونها تربي معاقين في ظل ظروفها المعيشية الصعبة .

(أ ر).

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password