عشرات الآلاف يتظاهرون في برشلونة للمطالبة بإعلان “جمهورية كاتالونيا”

مركز الاخبار- تحت شعار “الجمهورية الآن”، تظاهر عشرات آلاف الأشخاص الأحد في برشلونة، تلبية لدعوة جمعيات تطالب باستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا. وكان الحزبان الرئيسيان المؤيدان لاستقلال الإقليم قد توصلا الأسبوع الماضي لاتفاق للمضي في الانفصال عن مدريد، ينص على طرح مشروع دستور كاتالوني على الاستفتاء.

شارك عشرات آلاف الأشخاص في برشلونة الأحد في تظاهرات دعت إليها جمعيات داعمة لاستقلال إقليم كاتالونيا وذلك للمطالبة بتشكيل حكومة مصممة على المضي في انفصال الإقليم عن مدريد.

وبحسب الشرطة البلدية فقد شارك 45 ألف شخص في التجمع الذي نظم تحت شعار “الجمهورية الآن” بمبادرة من المنظمة النافذة “الجمعية الوطنية الكاتالونية”.

وقال اغوستي الكوبيرو نائب رئيس الجمعية “نحن أكثر من مليونين من مواطني كاتالونيا الذين يريدون التقدم الآن بوضوح نحو جمهورية كاتالونية”.

قال ميكيل آلفاريز وهو طالب حقوق (20 عاما) كان بين المتظاهرين “هناك أغلبية تؤيد الجمهورية، فليشكلوا الحكومة ويطبقوا الأمر”.

ورغم فوزها بالأغلبية المطلقة في انتخابات الإقليم في 21 كانون الأول/ديسمبر 2017،إلا أن الأحزاب الداعية لاستقلال كاتالونيا لم تتفق حتى الآن على تشكيل حكومة.

وكان الحزبان الرئيسيان في معسكر دعاة الاستقلال توصلا الأسبوع الماضي إلى اتفاق للمضي في الانفصال عن مملكة إسبانيا، ونص الاتفاق على طرح مشروع دستور كاتالوني على استفتاء.

لكن ما زال يتعين مواجهة عقبات قضائية كبيرة للحصول على دعم مناهضي الرأسمالية في حزب “ترشيح الوحدة الشعبية” اليساري المتشدد، لتشكيل حكومة وبالتالي إنهاء وصاية حكومة مدريد على الإقليم.

وأرجئت مناقشة مسألة تنصيب رئيس جديد لكاتالونيا كان مقررا الاثنين أمام البرلمان، وذلك بسبب وجود المرشح جوردي سانشيز قيد الحبس الاحتياطي قرب مدريد مع ثلاثة قياديين استقلاليين آخرين.

وهم ملاحقون بتهمة محاولة انفصال فاشلة في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2017، ويعتبرهم أنصارهم من دعاة أنصار استقلال كاتالونيا “سجناء سياسيين”.

وفي انتظار تنصيب حكومة إقليمية جديدة، تبقى كاتالونيا التي تضم 7,5 ملايين نسمة، تحت الإدارة المباشرة لحكومة ماريانو راخوي في مدريد.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password