مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة لبحث تطبيق الهدنة في سوريا

مركز الأخبار – يعقد مجلس الأمن اليوم جلسة مغلقة لمناقشة الهدنة التي تم الإعلان عنها لمدة 30 يوماً في سوريا، وسيستمع المجلس لإحاطة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

ويستمع مجلس الأمن الدولي اليوم إلى أول إحاطة شاملة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بشأن تنفيذ القرار 2401، كما نص على ذلك القرار المذكور بالطلب من الأمين العام تقديم تقرير عن مدى التزام الأطراف بتنفيذه في غضون 15 يوماً من اعتماده.

ويطالب القرار الذي صاغته الكويت والسويد واعتمد بالاجماع في 24 شباط المنصرم، جميع الأطراف بوقف الأعمال العدائية دون تأخير والتدخل فوراً لضمان التنفيذ الكامل والشامل لهذا المطلب من أجل هدنة إنسانية شاملة لمدة 30 يوماً متتالية في جميع أنحاء سوريا.

ورغم إصدار مجلس الأمن لهذا القرار إلا أن تركيا وروسيا اللتان تعتبران أنهما دول ضامنة لوقف إطلاق النار بناء على تفاهمات روسية تركية إيرانية في العاصمة الكازاخية الآستانة، تستمران بعدوانهما وقصفهما للشعب السوري في كل من عفرين والغوطة الشرقية لدمشق.

وتسبب القصف التركي على عفرين بفقدان حوالي 250 مدنياً لحياتهم وإصابة ما يزيد عن 650 آخرين، كما قطعت تركيا المياه عن المدينة التي يعيش فيها قرابة مليون نسمة الذين يعانون من ظروف صعبة في ظل استمرار القصف التركي والمجموعات المرتزقة السورية التي تتلقى الدعم من تركيا.

في حين تسبب قصف الطائرات الروسية على الغوطة الشرقية، بفقدان ما يزيد عن ألف مدني لحياتهم وإصابة أضعاف ذلك.

ورغم انتهاك تركيا وروسيا لقرار  مجلس الأمن، إلا أن المجلس ظل صامتاً حتى الآن. ومن المتوقع أن يناقش المجلس اليوم في جلسته المغلقة الأوضاع في الغوطة الشرقية وتأثير العدوان التركي على عفرين إلى جانب الأوضاع في إدلب أيضاً.

ويرى مراقبون للوضع بأن مجلس الأمن بات منظومة لحماية مصالح الدول العظمى في المنطقة، وبات عاجزاً تماماً عن القيام بمهامه والمبادئ الأساسية التي قام عليها.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password