مدارس الرقة تسير بخطا متسارعة لرفع جيل قد طمس بالحرب

الرقة- يوما بعد يوم تستمر عجلة التعليم في مدينة الرقة بالتحسن وفتح المزيد من المدارس نتيجة إقبال الأهالي على تسجيل أبنائهم باحثين عن التعليم الذي حرموا منه لمدة خمس سنوات.

منذ تحرير مدينة الرقة باشرت لجنة التربية والتعليم في مجلس الرقة المدني بإعادة تأهيل ونزع الألغام من المدارس وفتح أبوابها لإستقبال جيلا تواق للتعليم, والذي حرمه منه طيلة سيطرة تنظيم داعش على مدينة الرقة.

حيث أن في كل صباح يقصد المئات من أبناء الرقة مدارسهم والجلوس في مقاعدهم مما جعل عجلة التعليم في المدينة تتحسن وتزيد مستويات الطلبة نتيجة عدم انقطاعهم عن التعليم منذ فتح المدارس واهتمام المعلمين بإخراج هذا الجيل من الظلام إلى النور كما يحدث في الكثر من مدارس المدينة وخاصة “مدرسة المأمون” التي تعتبر من المدارس الأولى في شارع سيف الدولة وسط المدينة.

وخلال رصد كاميرا شبكة فرات الاعلامية للواقع التعليمي داخل أسوار المدرسة عبر الطلبة عن فرحهم لعودتهم إلى مقاعد الدراسة من جديد, ويضيفون بأنهم يدرسون ويجتهدون للوصول إلى المراحل التعليمية العالية.

وفي سياق متصل أكد المتحدث باسم المدرسة “يوسف العكلة” بأن لديهم في المدرسة أكثر من ثلاثين شعبة تضم ما يقارب 1400 طالب مسجلين في المدرسة, وخلال حديثه نوه “العكلة” بأن المعلمون يبذلون جهودهم من أجل الرقي بمستوى هذا الجيل الذي يبحث عن العلم.

وفي ختام حديثه ناشد “العكلة” الجهات الداعمة ومكاتب التربية بزيادة الدعم لمدرسة المأمون خاصة ومدارس الرقة بشكل عام من أجل الخروج بشباب وشابات قادرين على بناء ماقد تدمر خلال سنوات الحرب فكرياً وتربوياً.

تقرير وتصوير: رائد الوراق

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password