مسيرة الفنان الفراتي عبيد الحجي

منبج-  يعد المطرب عبيد الحجي واحدا من أفضل من قدموا الأغاني الشعبية الفراتية في سوريا، ويتابع مسيرته الفنية رغم تقدمه بالسن.

عبيد الحجي عربي الأصل من منبج ويبلغ من العمر 59 سنة , من مواليد 1959 .

ويوجد لدى الحجي ولدين وخمسة بنات, وزوجته توفيت منذ ثلاثة سنوات وفي الأيام القليلة الماضية تزوج الحجي.

نشأ عبيد الحجي في قرية قره قوزاق لمدة سبعة أعوام ومن ثم انتقل الى مدينة منبج, درس الابتدائية في مدرسة القاسم وأكمل الحجي دراسته للصف الثامن وبدأ مسيرته الفنية, حيث أن والده كان يمنعه من الغناء ويطلب منه الدوام على المدرسة ومتابعة دراسته ولكن هو بدأ يقوم بحفلات, حيث أنه كان يذهب مع أصدقائه للقيام بالحفل مع العلم أن في تلك الفترة لا توجد الآلات موسيقية حيث أن الآلة المتوفرة كانت الدربكة وعلى نغمها يقيمون الحفل.

وعمل الحجي على تحويل العديد من الأغاني من الكردية الى العربية وإضافة النمط الشعبي عليها, ومن أكثر الأغاني التي اشتهرت لدى الحجي وهي ” العشرة اللي كانت تربطنا”  وهي كلمات الشاعر محمد شيخو ،حيث قام العديد من المطربين بغنائها في سوريا.

وشارك الحجي في العديد من المهرجانات ومنها مهرجان المحبة ومهرجان الاكشن …..

ويغني الحجي العديد من الألوان ومن أهمها الفراتي ,المولية ,الأمان ,النايل ,

وفي فترة سيطرة تنظيم داعش على مدينة منبج أجبر التنظيم الحجي عن عدم الغناء, وعند تحرير مدينة منبج قام التنظيم قبل الخروج من المدينة بحرق بيت الحجي , وعادت مسيرته الفنية بعد تحرير المدينة بحيث أن عادت الحفلات  الى المدينة.

ومن آخر أعمال الحجي هي ” نسوان آخر زمن”، ويجهز العديد من الأعمال التي سيقدمها في الأيام القادمة, وفي نهاية حديثه عاهد الحجي متابعيه الى متابعة مسيرته الفنية .

(ق ا)

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password