تخطت الصعاب بإرادتها وليس بقدميها وسارت على المحن

منبج- تعتبر المرأة نصف المجتمع على الرغم من الصعوبات التي تواجهها في المجتمع من عادات وتقاليد وصور من الظلم لذلك تصر في العطاء .

غادة جاسم فتاة من مدينة منبج تبلغ من العمر 25سنة خريجة من كلية الآداب قسم اللغة العربية وهي الآن أمينة سر في مدرسة الغسانية لكنها غير قادرة على السير على قدميها بسبب تعرضها لحادث وهي في سن 15 من عمرها.

تحدثت غادة عن معاناتها إلى أن وصلت لتلك المرحلة من التقدم في ظل حالتها النفسية بعد تعرضها لحادث سير فقدت السير على أقدامها بعد حصولها على شهادة التعليم الأساسي وحصولها على المرتبة الأولى على مدرستها في عام 2007.

تقول غادة بعد تعرضي للحادث لم أذهب إلى الثانوية جلست في المنزل وعندما رأيت أصدقائي يذهبون إلى الثانوية ويتابعون دراستهم قررت بأن أكمل دراستي وأثبت وجودي.

مضيفةً  درست وحصلت على شهادة البكالوريا كنت و أرغب بإدارة الأعمال ولكن أهلي كانت رغبتهم بالأدب العربي وانتقلت للجامعة كانت أول سنتين جيدة ومن بعدها بدأت الحرب وتأزم أمن البلد و أصبحت أواجه صعوبات .

أشارت غادة بأن أكثر من قدم لها الدعم لها هو أمها وبالإضافة إلى أختها فقد اعتبرت غادة أنها محظوظة لأن أختها كانت تدرس الكلية بنفس المنطقة التي كانت تدرس فيها غادة مما سهل عليها الكثير.

تابعت غادة بأنه بعد تخرجي عملت جاهدة على إيجاد وظيفة تناسبني حتى تم تعيني أمينة سر في مدرسة الغسانية وكانت هنا المهمة الأكثر صعوبة لأني كنت الإدارية الوحيدة ونظرا لتعرض المدرسة للتخريب والهدام في ظل الحرب لم يكن أحد من المدرسين لديهم الرغبة في التدريس .

وبينت بأنه منذ مدة 3 شهور قد دربنا الأطفال لتقديم مسرحية بمساعدة الإداريين في نفس المدرسة وقدموا العرض وكان ناجحا ومفاجئ للجميع بإن مدرسة بهذه المعطيات تبذل هذا الإنتاج.

تقول غادة: بأنه هي من مدينة تحكمها العادات والتقاليد فيجب أن يبرزوا  ذاتهم فالحياة لاتقف عند توقف عضو من جسدنا بل تقف عند فقداننا الأمل فالحياة مستمرة والمرأة يجب أن تأخذ دورها.

(أ ر).

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password