الشطرنج”اللعبة الملكية” .. الفوائد والتفاصيل !

في القرن السادس عشر كانت تدعى “اللعبة الملكية”نظراً لولع العائلة الملكية البريطانية بلعبها، وتعتبر الشطرنج واحدة من الألعاب التي يمارسها السياسيون العظماء والأدباء المشهورين خلال أوقات فراغهم.

هي من أشهر الألعاب في العالم، وتعتبر لعبة ذهنية، حيثُ تُلعب على لوحة مقسمة إلى 64 مربعاً، بواقع 8 مربعات موجودة طولياً و8 مربعات موجودة عرضياً، وتكون المربعات بلونين مختلفين، عادةً الأسود والأبيض أو البني والأبيض.

تحتاج اللعبة إلى لاعبَين يمتلك كل منهما 16 حجراً تقسم إلى وزير، وملك، وفيلين، وقلعتين، وحصانين وتكون في الصف الخلفي بالإضافة إلى 8 جنود في الصف الأمامي لكل لاعب، وتكون أحجار اللاعب الأول باللون الأسود وأحجار اللاعب الثاني باللون الأبيض.

تعتبر لعبة الشطرنج من أكثر الألعاب انتشاراً، وتحتاج إلى قدرة عقلية كبيرة وتركيز شديد، حيثُ إنّ اللاّعب يحتاج إلى أن يضع الاستراتيجيات والخطط التي تساعده على حماية حجاره وعلى الفوز في هذه اللعبة، حيثُ إنّ الفوز في هذه اللعبة يعتمد على الوصول إلى حجر الملك، بحيث لا يستطيع الهروب ثانيةً.

حركة القطع في لعبة الشطرنج

كل قطعة في لعبىة الشطرنج لها حركة معينة مسموحة، وهذه الحركات هي:

الملك: مربع واحد فقط في أي اتجاه (عامودي، أفقي، قطري).

الوزير: يتحرك بأي عدد من المربعات وفي أي اتجاه، طالما لم تعترض طريقها قطعة أخرى، وإذا اعترضت طريقها قطعة من أحجار اللاعب المنافس يستطيع قتلها، وإذا اعترضتها قطعة من أحجار اللاعب نفسه أي من نفس اللون فلا يستطيع المرور.

الحصان: 3 مربعات يليها مربع بالاتجاه الأفقي أو العامودي على شكل حرف L، وهي القطعة الوحيدة في اللعبة التي تستطيع التحرك والقفز فوق القطع الأخرى.

القلعة: أي عدد من المربعات في الاتجاه الأفقي أو العامودي.

الجندي: مربع واحد نحو الأمام فقط، ولا يستطيع الحركة للوراء أو بالاتجاه الأفقي.

تاريخ لعبة الشطرنج

لا يزال منشأ لعبة الشطرنج محل خلاف بين الدول التي تدعي أن أصل هذه اللعبة من عندهم، ولكن المؤرخين يرجحون إلى أنها نشأت في دولة الهند على يد شخص يدعى شانو نانا، وكان أصلها لعبة اسمها الشاطرونجا، والتي نشأت في القرن السادس ميلادي، ولكن هناك لعبة في الصين نشأت في القرن الثاني ميلادي وتمتلك نفس شكل لعبة الشطرنج.

وقت نهاية لعبة الشطرنج

يتم التحكم بوقت لعبة الشطرنج عن طريق مؤقت زمني يحتوي عداداً لحساب الوقت الذي يستغرقه كل لاعب في كل حركة، فعند الانتهاء من الحركة التي يقوم بها، يقوم اللاعب بالضغط على هذا العداد وهكذا يتم حساب الوقت الذي استغرقه في اللعبة، ويخسر اللعبة من ينفذ وقته أولاً.

هناك عدة تصنيفات للألعاب، ومنها اللعب الخاطف، حيثُ يمتلك كل لاعب وقتاً من دقيقة إلى 15 دقيقة، أما في اللعب السريع فيمتلك كل لاعب من 15 إلى 30 دقيقة، وفي اللعب التقليدي يمتد الوقت إلى 3 ساعات وأكثر.

فوائد لعبة الشّطرنج

تُقَوّي الذّاكرةَ وتزيدُ من مرونتها عند الّلاعب الممارس لها، وتَقيه من الإصابةِ بمرض العصر ” الزّهايمر ” مستقبلاً؛ لأنّ الّلاعب يُعَوّدُ دماغَهُ على تخزينِ الحركاتِ السّابقة واللاحقة للأحجار.

تُعلِّمُ الّلاعبَ مهارات التّحكّم في الأعصاب وتُعّوِّدُهُ الصّبرَ والتّروّي، وتدرّبُه على التّحدّي والمثابرة للوصول إلى الهدف.

تُحَفِّزُ القدراتِ الذِّهنيّة على الإبداع والابتكار واستخدام أساليب الحيلة وسُبُل المراوغة نتيجة التّركيز على استخدام النّصف الأيمن من الدّماغ.

تُفيدُ الشّبابَ والأطفالَ في زيادةِ التّحصيل الدّراسيّ والتّفوّق العقليّ على زملائهم في الصّفّ حَسبَما أكّدَت الدّراسات.

تَعمَلُ على تنشيطِ عملِ الدّماغِ بجُزأَيهِ الأيمن والأيسر، وتحسين طريقة التّفكير والتّعامل مع الأحداث.

تُحَسّنُ من قدرة العقلِ الباطنِ على التّركيز فهي رياضة التّركيز الأولى في العالم، كما تزيد من قدرة الّلاعب على الاستيعاب. تعمل على تطوير تقنيات حلّ المشكلات الحياتيّة الصّعبة والتّفكير بطريقة مختلفة ومميّزة.

تزيدُ من مُعدّلِ الذّكاء الحِسِّيّ لدى الّلاعبين بغضّ النّظر عن أعمارِهم، والذي يَنشَطُ من خلال حركات الهُجوم والدّفاع المُتَناوِبَة بين المُتَنافِسين.

تُعَلِّمُ الشّخص حُسن التّصرّف تجاه المواقِف المفاجئة أو المحرجة.

تُنَمّي العقلَ وتُقوّي التّدقيقَ المعرفيّ وتُوَسِّعُ المّدارِك.

تُكسِبُ الّلاعبَ مهارات التّخطيط وتطوير الحَدس لديه.

تُطيلُ عمرَ بَقاءِ الدّماغ لسنواتٍ أطول، لأنّها تزيدُ عددَ التّشعّبات فيه.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password