الأركيلة تراث اندثر من الرقة وعاد مجددا ليزدهر

الرقة- بدأت محلات الأراكيل بالظهور في أسواق مدينة الرقة بعد حرمان الأهالي من شربها وبيعها طيلة الخمس سنوات الماضية،  بسبب منع تنظيم داعش من مداولة هذه المبيعات الشعبية.
طيلة فترة سيطرت تنظيم داعش على مدينة الرقة حرم الأهالي من أبسط الأمور في الحياة. حيث تعرض معرض الدسوقي وهو من أكبر المعارض للأراكيل في مدينة الرقة لعملية تكسير ومصادرة للبضائع التي كان يحتويها من قبل عناصر التنظيم مما أدى إلى هروب من كان يعمل به وصاحب المعرض خارج مناطق سيطرة التنظيم خوفا منه.

وبعد أن حررت الـ قسد  المدينة من تنظيم داعش عاد “مهدي الدسوقي” إليها وبدأ بترميم مركزه التجاري وإعادة فتح معرضه من جديد, والذي عاد ليحتوي جميع أصناف الأراكيل ومستلزماتها واكسسوارتها بكل حرية ودون خوف. وقد افتتح أكبر معرض لها في المدينة يوم أمس.

وهذه ليست الفعالية الأولى التي تشهدها مدنية الرقة بعد زوال تنظيم داعش من المنطقة ، بات واضحاً بأن أهالي الرقة يحاولون بكل السبل إعادة نمط حياتهم التي أعتادوا العيش فيها خارج نطاق تنظيم داعش الذي كان يتدخل في أصغر تفاصيل حياة الناس.

وعن آلية جلب بضائعهم حدثنا بأنهم يواجهون صعوبات بإدخال البضائع من مدينة أدلب السورية مرورا بمنبج وصولا للرقة وتؤدي عملية نقل البضائع من سيارة إلى أخرى يتلف كم كبير منها و في ختام حديثه يقول: الأركيلة شيء مفضل لدى أهالي الرقة ويوجد في كل منزل واحدة ولايمكنهم الإستغناء وربما تعد من تراث المدينة.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password