أطفال حرموا من العيش بصورة طبيعية نتيجة الفقر والإعاقة


الطبقة – يتخبط العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة في مشاكل كبيرة صعب عليهم الإنخراط في المجتمع بصفة عادية وخاصة أمام عجز بعض المنظمات التي تتوارى خلف حاجز لم تستطع إلى حد الآن اجتيازه ألا و هو صمتهم الذي بلغ ذروته.

فهناك أطفال كان الفقر والاعاقة أكبر مسبب لهم في عزلتهم التي فرضها القدر عليهم فعائلة أم حاتم والتي تقطن هي وأولادها وزوجها في خيمة لا تقيهم حر الصيف و لا برودة الشتاء.

فأم حاتم والتي تبلغ 40 عاما تعيش هي وأولادها الثلاث من ذوي الاحتياجات الخاصة وزوجها الذي يعاني من عدة كسور في جسده نتيجة حادث وقع له والذين يعانون أشد أنواع الفقر والحرمان والذي منعهم من إجراء العملية لهؤلاء الأطفال ليكونوا كسائر الأطفال .

وعن ما يشعر به هؤلاء الأطفال التقت عدسة فرات اف ام مع أم حاتم والدة الأطفال الثلاثة والتي تحدثت بلهجة الحزن التي أضناها الفقرو منعهم من إجراء عملية لأطفالها فسليمان والذي يعاني من مرض اسمه الكيس العنكبوتي والذي يؤدي الى انحناء رأسه كلما كبر في السن وأما الطفلة شيراز التي ولدت مقعدة بسبب تخشب ساقيها والذي منعها من السير وكذلك الطفل حاتم الذي يعاني من نفس المرض ولكن في إحدى يداه.

تقول أم  حاتم: أنه إذا لم يتم إجراء عملية جراحية لابنها سليمان سوف يفقد حياته مع مرور الوقت لذلك ناشدت أم حاتم جميع المنظمات والجهات المسؤولة بتقديم ما أمكن من أجل إجراء عملية جراحية لأولادها حتى يخرجوا من عزلتهم ويكونوا كسائر الأطفال.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password