فرنسا: مخاوفنا تحققت.. ووضع المنطقة “خطير جدا”

مركز الأخبار- قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، إن الوضع أصبح “خطيرا جدا” في الشرق الأوسط، وإن “ما كان يُخشى حدوثه، بدأ يتحقق” من جراء التداخل بين “المسألتين السورية والإيرانية”.

وأضاف لودريان، الخميس أن الوضع “في المنطقة كان مزعزعا للغاية مع الحرب في سوريا، وقد أدى إعلان انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق فيينا (المتعلق ببرنامج إيران النووي) إلى تأجيج زعزعة الاستقرار”.

وتابع لودريان في حديث لتلفزيون (بي إف إم) “ما كان يُخشى حدوثه، بدأ يتحقق. المسألة السورية والمسألة الإيرانية بدأتا تتداخلان (…) مما يؤدي إلى وضع شديد التوتر”.

وبعد يومين من إعلان انسحاب واشنطن من هذا الاتفاق، اتهم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إيران بـ”تجاوز خط أحمر” بإطلاقها، ليل الأربعاء الخميس، صواريخ على مواقع إسرائيلية في هضبة الجولان، مما دفع إسرائيل للرد بقصف عشرات الأهداف الإيرانية في سوريا.

وأسفرت الضربات الإسرائيلية على مناطق عدة في سوريا عن مقتل 23 عنصرا على الأقل، هم خمسة من قوات النظام السوري و18 عنصرا من القوات الموالية له، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس.

وشدد وزير الخارجية الفرنسي على أهمية حماية أمن إسرائيل، لكنه حث على “مسار جديد” للمفاوضات مع إيران لتهدئة التوتر.

ودان البيت الأبيض، في بيان “الهجمات الاستفزازية بالصواريخ التي قام بها النظام الإيراني من سوريا”، مضيفا “ندعم بقوة حق إسرائيل في التحرك للدفاع عن نفسها”.

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كلا من إسرائيل وإيران إلى “نزع فتيل التصعيد”، في حين طلبت وزارة الخارجية الفرنسية من طهران “الامتناع عن أي استفزاز عسكري، وحذرتها من أي محاولة للهيمنة الإقليمية”.

وأدى تصاعد التوترات العسكرية بين إيران وإسرائيل إلى ارتفاع أسعار النفط بسبب حالة عدم اليقين.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password