تراجع مخيف لأعداد غنم العواس في الطبقة

الطبقة – تعتبر الثروة الحيوانية في منطقة الرقة والجزيرة  من أهم الموارد الإقتصادية لأبناء المنطقة والتي تعد تربيتها من أحد أهم الموارد المادية والتي تنعش من إقتصاد المنطقة.

ومن أهم أنواع هذه الثروة الحيوانية ما يعرف  باسم غنم “العواس”  والذي بات مهددا بتناقص أعداده نتيجة للأزمة. والظروف ويرجح وذلك بسبب عدم توافر المراعي لها والذي انعكس سلبا” على نقص مواد اللحم والأجبان في منطقة الطبقة في الآونة الاخيرة.
وللوقوف على أسباب هذه الأزمة وإيجاد الحلول لها التقت عدسة فرات اف ام مع الرئاسة المشتركة للجنة الإقتصاد أحمد سليمان.
قائلا” : أنه نتيجة الأحداث التي مرت بها سوريا في السنوات الماضية والأضرار المباشرة التي  ألمت بمختلف النواحي الإقتصادية بما في ذلك قطاع الماشية وبسبب خصوصية هذا العرق من أغنام العواس.
حيث يعتبر غنم العواس من الثروات الإقتصادية الهامة في المنطقة و إنه يجب على لجنة الإقتصاد أن تضع خطط متكاملة للحفاظ على هذا الصنف من خلال تتبع الأعداد الموجودة في المنطقة بالإضافة إلى منع تصديرها خارج الشمال السوري, وذلك من خلال إصدار التعليمات لساحات الجمارك بمنع خروج هذه النوع خارج منافذ المنطقة وعدم السماح بذبح الإناث منها والتي تكون في طور التكاثر وذلك عن طريق تسيير مجموعات من الرقابة والتفتيش على المسالخ لمنع ذلك ومحاسبة من يقوم بمخالفة التعليمات.

وناشد السليمان جميع رعاة هذه النوع من الأغنام بالتعاون مع لجنة الإقتصاد والثروة الحيوانية وذلك للحفاظ على هذا النوع من الإنقراض ربما ولاسيما أن الشمال السوري يعد من أهم المناطق التي تشتهر بتربية هذا النوع من الأغنام والمعروف بغنم العواس.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password