صحف: أردوغان ينوي إخضاع الاقتصاد لنفسه بعد الانتخابات واسرائيل تطرد القنصل التركي

مركز الأخبار– قالت الصحف العربية الصادرة اليوم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ينوي إخضاع البنك المركزي والاقتصاد التركي لنفسه بعد الانتخابات. فيما قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها طردت القنصل التركي في القدس بعد تصرف مماثل من قبل الحكومة التركية.

“الرئيس التركي يخطط لبسط سيطرته على الاقتصاد بلا منازع” تحت هذا العنوان كتبت صحيفة “العرب اللندنية” عن نية أردوغان وضع بنوك تركيا تحت يديه بعد الانتخابات.

وقالت الصحيفة:” يخطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لفرض سيطرة أكبر على الاقتصاد بعد الانتخابات الرئاسية التي سوف تُجرى الشهر المقبل، وأنه سيتعين على البنك المركزي أن ينتبه لما يقوله الرئيس وأن يعمل على أساسه.

يأتي هذا فيما تتخوف دوائر مالية واقتصادية من أن تتحول نزعة الهيمنة السياسية لدى الرئيس التركي إلى رغبة في التحكم بالاقتصاد وتطويعه لخدمة الرئيس ورجال الأعمال المحيطين به سواء من المحيط العائلي أو من محيط حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وكانت تصريحات أردوغان مؤخرا قد ساهمت في دفع الليرة التركية المتعثرة إلى مستوى قياسي منخفض جديد عند 4.3990 ليرة للدولار، لتصل خسائر العملة التركية منذ بداية العام الحالي إلى أكثر من 13 بالمئة.

وفي مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ الثلاثاء، قال أردوغان إن البنك المركزي مستقل، لكن لا يمكنه أن يتجاهل الإشارات التي يبعثها رئيس السلطة التنفيذية فور استكمال التحول إلى النظام الرئاسي.

وقال الرئيس التركي في المقابلة التي أجريت معه خلال زيارة لبريطانيا “سأتولى المسؤولية كرئيس للسلطة التنفيذية لا ينازعه أحد في ما يتعلق بالخطوات المتخذة والقرارات المتعلقة بهذه المسائل”.

ودعت تركيا إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو، وتظهر استطلاعات الرأي أن أردوغان هو المرشح الأوفر حظا للفوز بانتخابات الرئاسة. وأيد الأتراك بفارق ضئيل التحول إلى نظام الرئاسة التنفيذية في استفتاء أجري العام الماضي، وسوف يسري التغيير الجديد بعد انتخابات يونيو.

ويرى خبراء ماليون أن المنظومة الاقتصادية لا بد أن تسير وفق قرارات وقوانين تتطلبها المصلحة الاقتصادية المباشرة، وأن أي تسييس لتلك القرارات يأتي في غالب الأحيان بنتائج عكسية، خاصة أن الاقتصاد التركي يقوم في جزء كبير منه على رأس مال معولم، ما يجعل لأي خطوة غير محسوبة نتائج سلبية سريعة، مثل تهاوي قيمة العملة عقب تصريحات أردوغان.

وفيما يتعلق بالشأن التركي أيضاً كتبت صحيفة “الحياة” تحت عنوان “إسرائيل تعلن «طرد» القنصل التركي في القدس”.

وأشارت الصحيفة أنه:” قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها طردت القنصل التركي في القدس المحتلة أمس (الثلثاء).

وذكر الناطق باسم الوزارة إنه جرى استدعاء القنصل وإبلاغه بالعودة إلى تركيا «للتشاور لبعض الوقت».

وكانت تركيا طردت السفير الإسرائيلي في أنقرة في وقت سابق أمس الثلاثاء أيضاً.

وشن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوما لاذعاً على رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو قائلا انه يقود «دولة عنصرية» ويداه ملطختان بالدم الفلسطيني، غداة استشهاد 61 فلسطينياً برصاص الجيش الاسرائيلي في المنطقة الحدودية في غزة منذ الاثنين، فضلاً عن أكثر من 2400 جريح.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password