التخريب والإنفلات الأمني يقود إدلب للمجهول

مركز الاخبار- ضمن إستمرار الفلتان الأمني في مدينة إدلب السورية, رصد المرصد السوري يوم الأحد عن قيام جماعات مسلحة مجهولة, مهاجمة مقر تابع لجيش عامل في إدلب.

وبحسب المرصد فإن مسلحون مجهولون عمدوا مهاجمة مقر تابع لجيش عامل في إدلب, ومنطقة معرشورين بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب, حيث عمدوا إلى ربط العناصر وسرقة معدات وأسلحة ومن ثم لاذو بالفرار من المنطقة.

وذكر المرصد أن أحد العناصر تمكن من الفرار والوصول إلى مقر “فيلق مقاتل” وطلب مؤازرة منهم, إلا أن المجموعة كانت فرت من المنطقة وسط إتهامات لتنظيم إسلامي جديد بتنفيذ عملية السرقة.

وتشهد مدينة إدلب السورية فلتان من الناحية الأمنية حيث وثق المرصد المزيد من عمليات الأغتيال, ليرتفع العدد إلى 119 شخصاً على الأقل, بينهم 31 مدنياً و 6 أطفال وأمرأة.

عمليات الإغتيال تجري عن طريق زرع المفخخات, وتفجير عبوات ناسفة, وإطلاق نار, واختطاف, وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة, بينما عمدت الفصائل لتكثيف مداهماتها وعملياتها ضد خلايا نائمة اتهمتها بالتبعية لتنظيم “داعش” الإرهابي.

ويشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد وثق خسائر بشرية كبيرة في صفوف الفصائل المتناحرة ضمن الحرب،
حيث قضى ما لا يقل عن 231 من عناصر هيئة تحرير الشام خلال القصف والإشتباكات مع حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي وحركة أحرار الشام وصقور الشام في ريف إدلب، كذلك قضى 174 من المقاتلين في حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي وصقور الشام، ممن قتلوا خلال القصف والإشتباكات في المنطقة، منذ الـ 20 من شباط وحتى الـ 24 من نيسان الفائت،
كما وثق المرصد السوري إستشهاد 26 مدنياً بينهم 9 أطفال و5 نساء ممن قضوا منذ إندلاع الإقتتال يوم الثلاثاء الـ 20 من شهر شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2018، جراء عمليات القصف والرصاص العشوائي في ريفي حلب وإدلب.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password