هام : كيف يتحصن داعش داخل منازل المدنيين في بلدة الدشيشة ؟

شدادي – عُرِف تنظيم داعش بممارساته الإرهابية في المناطق التي كانت تسيطر عليها من قتل وتعذيب وترهيب التي كانت تهدد البشرية. وفي حملة عاصفة الجزيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية بدعم جوي من التحالف الدولي تمكنت قوات ق من تحرير مناطق واسعة كانت تشكل الشريان الرئيسي للتنظيم كمدينة منبج والرقة وغيرها من المناطق.

المرحلة الأخيرة من الحملة المذكورة آنفاً تتجهه نحو آخر معاقل التنظيم في ريف دير الزور والمعقل الأخير في الدشيشة .

الصور الأخير من قلب الحملة تظهر فيها كيفية استخدام التنظيم لمنازل المدنيين كنقاط عسكرية لأستهداف قوات قسد
وفي هذا السياق نقل مراسلنا المتمركز في حملة عاصفة الجزيرة التي تحولت مسارها على أطراف قرى الدشيشة أنباء عن إستمرار الحملة المدعومة من التحالف الدولي لمحاربة الأرهاب.

وفي أخر قرى محررة ، ألتقطت عدسة فرات اف ام صوراً لتوثيق ممارسات التنظيم الذي يتخذ من منازل القرويين كنقاط عسكرية ، من تلغيم إلى تمركز أسلحة من النوع الثقيل بداخلها.

كما صرح مسؤول عسكري رفض ذكر هويته بأنهم حريصون على حياة المدنيين الذين يستخدمهم التنظيم كدروع بشرية، مضيفاً نرجو من أهالينا الإبتعاد عن نقاط التنظيم وإتجاه نقاط تواجد قواتنا التي ستحميهم وتؤمن لهم المأوى والمأكل وفقاً لما ذكره المصدر.

في حين يرى المراقبون بأن منطقة الدشيشة من أصعب المناطق التي تستمر فيها الحملة ، حيث يُخمن بأن المعقل الهام الذي يعتبر مأوى لقيادات التنظيم والمركز الإقتصادي الهام لها.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password