قبيلة عنزة

غيدان النقيب العاني

من قبائل العرب الكبرى والمنتشرة في أصقاع الدنيا في نجد والحجاز والعراق وسورية والخليح العربي .

يعود نسبهم إلى عنز بن وائل أخ تغلب بن وائل وبكر بن وائل .

من عنز بن وائل (بشر —— ومسلم )

من بشر (العمارات —- وضناعبيد )

من العمارات (الجبل —  والدهامشة )

من ضنا عبيد (السبعة —- والفدعان )

من الجبل (الحبلان – الصقور – السلقا )

من السبعة (عبدة – —– بطينات )

من الفدعان (الولد—- وضنا ماجد )

من مسلم (جلاس – وهب )

من جلاس (الرولة – والمحلف)

من وهب (المنابهة – ولد علي – الا يدة)

من ولد علي ( الحسنة – المصاليخ – الفقرة – الخماعلة )

من الايدة ( الصكرة – الحجاج)

وهم من الأشراف: (قبيلة شمالية عدنانية لاتعد ولاتحصى وشجاعتهم معروفة ولهم من الشيم ومكارم الأخلاق وصدق اللهجة والغيرة والجود والبأس لأشبعها وغالبهم في العراق وسورية) .

وأصل موطن هذه القبيلة الحجاز في أنحاء المدينة المنورة ؛ لكنهم هاجروا إلى العراق في زمن قريب أي قبل 350 عام تقريباً . ومنهم من هاجر إلى سورية ولهذه القبيلة وقائع مذكورة في بطون كتب التاريخ، ومنها وقعة عام 1800 م في أنحاء بغداد. تنتمي جميع قبائل عنزة إلى جد واحد هو عنز بن وائل، وهم كثيرون لا يكاد يحصون عدداً، بل إن كل فرع يكاد يكون قبيلة أو عشيرة كبيرة، وهذه الوفرة في العدد لم تكن حديثة العهد بل هي قديمة في تاريخ القبيلة؛ لذا يقال في المثل الشائع: “عنزة دود الفرث”، مبالغة في زيادة العدد .

وتنقسم قبيلة عنزة إلى جذمين هما :

ضنا بشر

ضنا مسلم

ضنا بشر تجمع: 1 – ضنا عبيد: وهو ابن بشر وقبائله – الأسبعة – الفدعان

2 – العمارات : وقبائله – الجبل – والدهامشة.

من ضنا عبيد الأسبعة – وحمائلهم راكان بن مرشد من الكمصة وصالح بن هديب وهم مع الفدعان من ضنا عبيد .

وهم عشائر كبيرة ونخوتهم (عرفة سبيعي) ،ويسكنون في سورية وفي الشتاء يميلون إلى العراق مع حلالهم في مناطق القعرة، ويجاورهم الفدعان أبناء عمومتهم ،والقعرة منطقة في بادية الميادين قرب المحطة الثانية وهي نجعتهم.                  جاء في كتاب عشائر العرب :

السبعة المشهورون والكماة المدخرون النازلون الخوف والمقرون الضيوف ذوو الأكف كالوطف والرياح الرعف والمارقون من الذم مروق السهم من الصف أولئك خير البرية .

ومن فرقهم: ( الأعبدة )، رئيسهم برجس بن هديب ويتجولون في وادي المياه قرب الميادين في البادية إلى المناضر حتى حمص وفروعهم :

الموايجة وهم الرؤساء .

الإمسكة وشيخهم جلادان وابن هدلان .

الدوام – وشيخهم هزاع الفككي .

البيايعة وشيخهم سلمان بن موينع.

الأعرفة وشيخهم ظاهر بن فاعور ومنهم في مدينة دير الزور عائلة الفتيح والمشهور والهزاع والفريح في الميادين .

الرماح وشيخهم جدعان بن وايل.

العبادات أحمد بن كردوش.

الوثرة دلي بن دعيبيل.

البطينات ورئيسهم راكان بن مرشد، وفروعهم : الكمصة – العميرة – السحيم – المواهيب – المصاربة – الخمسان – الرحمة – الدريب – الرسالين – العجلان – الهويشان .

قبيلة الفدعان :

————-

شيوخهم حاجم ومجحم بن مهيد ثمن عنزة ومواطنهم في الزيدي شمال الرقة باتجاه حلب وكانت لهم دولة في عام 1921 م .

جاء في كتاب عشائر العرب :

الفدعان من عنزة ذووي الوعود المنجزة والهبات المبرزة وهم أربع عشائر :

آل غبين –الخرصة – الولد – المهيد ،وكل فرع يشكل عشيرة .

ويعتبر عبيد الغبين ومن بعده ابنه فايز وحفيده تركي؛ من أجواد العرب ومن ذوي الكرم والجود الذي لايبارى فصينيتهم يحملوها 16 رجلاً رأيتها بأم عيني عام 1992 م في سلوك شمال الرقة، وقد قدم الطعام عليها لسبعين ضيفا  .

الولد : رئيسهم مجحم بن مهيد ومنهم ضنا منيع – المهيد – الروس – الشميلات – العجاجرة – ورئيسهم بن حريميس – الساري – ورئيسهم جريس بن ساعيد .

ضنا ماجد : رئيسهم مذود بن كعيشيش وابنه عبدالعزيز وفروعهم – خرصة – العربان – الحيدة – الجفل – ملحود – ضناكحيل .

ولدُ سليمان الذين يتجولون في سورية والقسم الأكبر في خيبر إلى بيضا نثيل ،

وهم أهل بادية ويصلون حايل في نجد ورئيسهم بن عواجي .

ومن فروعهم : الجعافرة – المطاردة – الغضاورة – المرتعد – المغرة – الساحات – الخمسة – الأجدعة – العواد، ومنهم الجبل والدهامشة ورئيس الجبل محروت ابن هذال المقيم سابقا في الرزاز بالعراق وهو من أكابر الشيوخ وعندما تقدم القهوة المرة للحضور فنصيبه الأول وهو من عظماء الشيوخ .

ونخوتهم (أخوة بتلة ). قال صاحب كتاب عشائر العرب :

منهم هذال ومن تبعه من الكماة وأبطال الجبل التي لا يدرك فخرها ولا يسر في الظلمات بدرها الذين هم جذوة المقتدي ونجدة المجتدي مآل الأمل وكمال الفضائل بدور السعود ونجاز الوعود رياض المفاخر الذي نشرها أولاد لآخر .

تقصر الألسن عن مدحهم وتضيء الدياجي بقدحهم خير القبائل في الندى وأبعدهم عن مشائيم الردى .ومنهم الحبلان وشيخهم ابن هذال ومنهم الدغيم – المنديل – العبدالله – الدشاش – الهيازع – المتين – السحيم وكثيرين .

الدهامشة : ونخوتهم (أولاد علي غريب الدار ) ، رئيسهم جزاع بن مجلاد ويتفرعون إلى فروع كثيرة .

قبائل مسلم :

ويرجعون إلى جلاس ووهب ،

من جلاس الرولة ورئيسهم نوري الشعلان وكانت منطقة الشعلان بدمشق مرتعاً لهم في زمن مضى .وقد تزوج الملك عبدالله بن عبد العزيز بنت نوري الشعلان كما أنه عديل الشيخ عبد العزيز المسلط شيخ قبيلة الجبور الزبيدية، والشيخ أحمد الدهام العاصي الجربا عديلهما. يقول الرحالة آلو موزيل: ( كان نوري الشعلان معتقلاً عام 1915م في الضمير قرب دمشق من قبل السلطات التركية فتوسط له المستشرق موزيل وأفرج عنه ).

وشيخ الرولة أيضا الدريعي وهم من أهل المكرمات والفضل والجود .

ومن فرقهم : جمعان –  المرعض – الشعلان – الصبيح – بنية – روضان – مشهور – زيد – مجول – مبهل – نصير – عشيران وهم كثيرين .

المحلف – من ضنا مسلم وهؤلاء الجذم الثاني من من قبائل الجلاس ومنهم الأشاجعة وكبيرهم ابن معجل – والسوالمة .

الوهب : من ضنا مسلم وهؤلاء آل فاضل ذوي البراز والتناضل وهم حكام عنزة سابقا، ويعرفون بالحسنة القول فيهم أنهم الحق إذا حصحص والبرق إذا بصبص وشيوخهم عبدالعزيز بن طراد الملحم وثامر بن طراد .وعبدالله الفاضل، وقصته مشهورة في تاريخ البدو والحضر وهو الذي مرض، وتركته عشيرته طريح الفراش مصاباً بالجدري ثم شفي وأصبح خادماً لدى تيمور باشا جد إبراهيم باشا المللي رئيس عشيرة المللية في ويران شهر والذي قال العتابا ومنها :

هلي وياكم يلذ العيش ويطيب ونسايمكم تداوي الجرح ويطيب

هلي منكم تعلمت الوفا والطيب هلي ياأهل المضايف والدلال

وقد عرفه الباشا تيمور فحمله الهدايا الثمينة وغادر إلى حماة .

المصادر :

القبائل العراقية —- للسامرائي

عشائر العراق — عباس العزاوي

عشائر الشام – وصفي زكريا

 

 

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password