هل ستعود الشدادي إلى عهدها بعد سنوات العجاف ؟

الشدادي- تقع مدينة الشدادي على بعد 60 كم تقريبا إلى الجنوب من مدينة الحسكة على الطريق الرئيسي الواصل بين محافظة الحسكة ومحافظة دير الزور والذي يقسمها إلى قسمين شمالي وجنوبي.

يذكر أن تنظيم “داعش ” سيطر على مدينة الشدادي خلال شهر نيسان من العام 2014، وكانت الأخيرة قد دخلت إلى الشدادي في شهر شباط من العام 2013.

انتهج التنظيم في فترة سيطرته على البلدة نظام تربوي مبني على التطرف العقائدي مما نتج عن ثغرة في مجال التعليم في البلدة حيث اتبع التنظيم اسلوب التعليم والتربية وفق الأسس الكلاسيكية القديمة .

وحسب أهالي الشدادي فأن المناهج المدرسية التي كانت يتبعها التنظيم لا تتوافق مع خصوصيات البلدة ، فقد كانت تخلو من الأسس العلمية المتعمدة عليها .

وفي تاريخ27 /2/2016 م أعلنت قوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على بلدة الشدادي بريف الحسكة السورية رسميا بعد أيام من عمليات تمشيط أجرتها في محاور البلدة.

بحسب المصادر التي نشرتها الوسائل الإعلامية تشكلت الإدارة المدنية في الشدادي بهدف إعادة تنظيم البلدة وتلبية حاجياتها، وعليه قال مسؤول في الإدارة المدنية بأن اللجان التي تشكلت ستعمل على إعادة الشدادي الى سابق عهدها .

لجنة التربية والتعليم تعمل لفتح دورات تدريبة للمعلمين ….

نقل مراسلنا في بلدة الشدادي قسماً من الأعمال التي تقوم بها لجنة التربية والتعليم التابعة للإدارة المدنية ، حيث تتحضر الأخيرة لبدأ العام الدراسي في البلدة .

حيث باشرت لجنة التربية والتعليم في مدينة الشدادي بافتتاح دورات تدريبة للمعلمين في المدينة ومن الجدير ذكره بأن الدورة ستستمر ستون يوماً .

وفي السياق نفسه أكد أداري في اللجنة لشبكة فرات اف ام بأنه وتم وضع ضوابط لتنظيم هذه الدورات في كافة المعاهد التابعة لمدينة الشدادي , حيث يتولى المحاضرون أعداد الموضوعات الفنية للدورة بالتعاون مع الموجهين الاوائل بالمناطق .
بعد مضي نحو سنتين ونصف من تحرير الشدادي ، المعقل الهام الذي تمركز فيها التنظيم ، هل ستعود الشدادي إلى سابق عهدها ؟

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password