عشيرة العفادلة    

جاسم العبيد     

عشيرة العفادلة من العشائر العربية القحطانية، وهي  فرع من قبيلة البو شعبان العبيدية الزبيدية، وتجتمع مع عشيرة الولدة لتكونا قبيلة البو شعبان.

كانت مساكنها في العراق بمحافظة صلاح الدين وتكريت والحويجة ثم هاجرت إلى أعالي الفرات في محافظة الرقة بسورية . وتعتبر من العشائر التي تملك الزرع والضرع على شط الفرات .

والشيخ العام للعشيرة هو بشير الهويدي ومن بعده أولاده .

تتفرع العشيرة إلى بطون وعشائر كثيرة منها: ( الغانم المدلج – وموسى الظاهر –والغانم الظاهر – والشبل الأحمد – والبريج –والجماسة –والحليسات – والحوس – البوحميد) .

يقال أن شعبان أعقب: (محمد – هازع – مفيلح – سبيع – ومعروف )،

أعقب غانم المدلج خمسة أولاد هم: (ذياب- ناصر بلاسم – غنام – علي)،

وفندي كان يسكن في قرية الهفافة شرق رطلة عند مزار الشيخ أسعد؛ بينما كان محمد الذياب يسكن الحمرة في تل محمد الذياب .

وبالرجوع إلى الأوامر السلطانية التي كانت محفوظة لدى المحكمة الشرعية بحلب والتي نقلت حديثاً إلى متحف الوثائق بدمشق، وجد أمر سلطاني صادر عام 1730 م ينص على مايلي :

بناء على طلب عبدالله باشا والي الأناضول من السلطان أحمد الثالث عزل شيخ عشائر الموالي حمد العباس، وتم تعيين أحد أعيان العشيرة فندي الحسين بك للمشيخة الذي كان مقره بلدة سلمية على أن يتعهد : تأمين راحة الأهلين والحجاج ورعايا المسلمين والتجار؛ وليثبت الأمن على نهر الفرات . ويتعهد بنقل الذخائر الحربية من ساحل براجيك إلى بغداد .

ومما يرويه العفادلة باعتزاز وفخر، مقاومتهم لجنود ثريا باشا بن ملك زادة والي حلب، الذي أرسل طابورين من العسكر إلى ديرالزور، وعند

وصولهم إلى الرقة عام 1865 م ،أغاروا على العفادلة وقاموا بحملة تأديبية، قتلوا منهم خلقاً كثيراً، يقول الشاعر محمود الذخيرة من الرقة :

ثريا باش خيم عالشريعة              يريد بلادنا غصب عن أهلنا

طردنا عسكره واليوزباشي        وجعلنا طواجيهم ورد الدود حنا

احنا ملوك والتريخ يشهد          احنا زبيد مانعطي وطنا

ويروى أن ثريا باش قبض على حسن العلي الشاش وسجنه وقطع رأسه وبعثه إلى القسطنطينة .

وتعتبر عشيرة العفادلة من العشائر الغنامة، وهم كما قالت عنهم الليدي آلن بلنت – قوم شرفاء وشجعان – عاشوا في قراهم يأكلون من تعب أيديهم لا من غزو ولا سلب ونهب .ومن عشائرهم :

عشيرة الغانم المدلج:

——————–

هي إحدى عشائر العفادلة ومشيختها في عائلة البوحبال أولاد ناصر الغانم المدلج، وشيوخهم اليوم الهويدي بن مشلب بن درويش بن حمد ابن أبو حبال بن جدوع بن نافع بن ناصر بن غانم بن مدلج بن ظاهر بن محمد بن شعبان. يتميز شيوخهم بالكرم والجود وإغاثة الملهوف، وقد حصل حسين الدرويش البوحبال على وسامين: أحدهما من الدولة العثمانية والثاني من الحكم العربي أيام الشريف حسين؛ إذ أرسل الأمير فيصل بن ملك العرب رسالة صادرة عن قيادة الجيوش العربية الشمالية رقم 801 تاريخ 11شعبان 1337 هجري الموافق 11 مايس 1919 م، نص الرسالة :

بسم الله الرحمن الرحيم :

حضرة رئيس قبائل الحمرة حسين الدرويش المحترم

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بيد الانشراح ، أخذنا المضبطة المرسلة من قبلكم، وفهمنا كل ماحوته من العبارات الوطنية والدينية التي يشكركم عليها كل عربي ومسلم، فبارك الله بكم وأكثر من أمثالكم أصحاب الهمة الشماء . نحن الآن مرسلون معتمدنا القائم مقام السيد رمضان شلاش، وهو من رجالنا يبلغ سلامنا لكم ولجميع قبائلكم، ويبشركم بنيل الأمة العربية استقلالها بحول الله وقوته، ومنه تفهمون ما يجب عمله، وإن أردتم الحضور إلينا، فأهلا بكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ابن ملك العرب ، فيصل بن الحسين .

توفي الشيخ حسين الدرويش عام 1925م.  فاستلم المشيخة من بعده أخاه مشلب الدرويش وتوفي عام 1949 فآلت المشيخة لولده هويدي المشلب الدرويش بموجب المعروض المقدم من مخاتير الحمرات ( حمرة ناصر –وحمرة غنام – وحمرة بلاسم – وحمرة بويطية – وحمرة جماسة – ومختار الدلحة )، ومما جاء في معروضهم عام 1949م : أن هويدي البوحبال هو شيخنا ورئيسنا أبا عن جد، وهو يمثلنا في كل محل ومكان إن كانت قضايا عشائرية او حكومية، وإن ما يفرضه علينا ليس لأحد منا أي اعتراض عليه، لكونه شيخنا والمسؤول عنا وإدارة أمورنا، وهو يقوم مقام والده مشلب الدرويش وعليه مجموعة أختام .

أعقب غانم المدلج خمسة أولاد، ( ذياب –ناصر – بلاسم – غنام – علي)

ناصر الغانم وأعقب حسن وحسين وجدوع .

بلاسم الغانم أعقب نجيلة وصالح .

غنام الغانم وأعقب عوائل كثيرة، ومنها العارفة يوسف الرجب الطعان .

علي الغانم أعقب علي وجاسم .

عشيرة الذياب :

——————-

هم أولاد ذياب الغانم المدلج ،وأعقب ذياب أربعة ( محمد –خليل – عجل – مهنا ) وكان محمد الذياب هو الولد البكر والأكثر فطنة وذكاء ونباهة في خلفة ذياب، وكان أخوه بالرضاعة فندي الحسين أبو ريشة وهو الذي ساند محمد الذياب وجعله شيخا على العفادلة .

الشيخ هويدي الشلاش العلي :

يتصف هذا الرجل بالرجولة والحظ والدين والخلق القويم وذو نزعة وطنية، فعندما أعلن الشريف حسين ثورته الكبرى عام 1916 م ،على الأتراك بالحجاز، ودخلت الجيوش العربية دمشق، ناصرتهم العفادلة بل كل البو شعبان، يتبين لنا ذلك من خلال رسائل زيد وفيصل ابنا الشريف حسين إلى الشيخ هويدي الشلاش وهذا نص الرسالتين :

بسم الله الرحمن الرحيم

حضرة الشيخ هويدي الشلاش العلي المحترم :

رئيس قبائل العفادلة وبعد فقد أمرنا بتعيين القائم مقام رمضان الشلاش حاكماً عسكرياً على قضاء الرقة والخابور والفرات فالأمل من غيرتكم الوطنية وحميتكم العربية مساعدته على إتمام وظيفته وتسهيل عمله، وأن تكونوا معه يداً واحدةً لخدمة الأمة والوطن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ابن ملك العرب – زيد بن الحسين .

الرسالة الثانية :

أما رسالة الأمير فيصل فقد نشرت في الصفحات السابقة .

أنجب هويدي خمسة أولاد هم: ( بشير – محمد – عمر – جاسم – منادي)

أما بشير الهويدي فقد كان رجلا تقيا وورعاً، وعندما توفي عام 1947 م،  تولى شيخة العفادلة من بعده ابنه مجحم البشير الذي صار نائباً في البرلمان السوري لعام   1936م، وهو العارفة الذي تحل عنده قضايا العشيرة، ومازالوا هم شيوخ العفادلة، ومنهم علي الشلاش الشجاع الكريم يقول أحد الشعراء منه :

ياحر ياجرناس من موكر الصقور   من دور محذاف شيوخ صحاح

مزبان للبلاش وللمبتلى سور     ومرتع الجوعان بسنين الشحاح

ويعتبر محمد الهويدي شيخ البوشعبان كلهم وأولاده من بعده .

كان محمد الهويدي وطنياً كريماً شجاعاً وقف مع حاجم بن مهيد شيخ الفدعان حينما قامت الرقة بالعصيان المسلح عام 1921 وكان محمد الهويدي قائم مقام الرقة، ولم يتعاون محمد الهويدي مع الفرنسيين فسجنوه بديرالزور .

أعقب محمد الهويدي: ( درويش – فيصل –عمر- زيد –جاسم – عبدالرزاق عبدالله –احمد- عبدالقادر – عبد العزيز ) .

وكلهم شيوخ تحترمهم عشيرة العفادلة، وقد مثل الشيخ فيصل المحمد الهويدي مدينة الرقة في المجلس النيابي في دورات 1949 و1954 و1961 وقد رثاه الشاعر محمود الذخيرة قائلا ً:

يامركب شق بحر مايتلاطم           فقيدة للشدائد مايتلاطم

أبوغازي بحياته ماتلطم              على حق حكم والجناب

وأنجب فيصل ثلاثة أولاد هم: محمد وبشير وعمر وقد مثل الشيخ محمد الفيصل العفادلة في مجلس الشعب لعام 1994م وهوشاب يمتاز بالنباهة والذكاء وجده لأمه الشيخ مجحم بن مهيد وهوشيخ العفادلة الحالي .

كما مثل العفادلة الأستاذ عبدالرزاق المحمد الهويدي في مجلس الشعب مرتين عام 1977 و1981 م، وهو من ذوي الأخلاق الرفيعة والتقدير العالي لدى القبيلة ومن ذوي الشهامة والمروءة .

ويتفرع الذياب إلى فروع عديدة وكثيرة .

عشيرة الغانم الظاهر:

—————

الغانم الظاهر: هم سكان الجزيرة والرقة، ومنهم فخذ ( الكصاخ ) القامشلي ووجيههم إبراهيم العثمان القامشلي .

والمختار دحام الأحمد والملحم الجابر وشوكان الجابر وعساف الجابر وحمادة الخليل والصياح والجهاز والبيدر  والسايبات .

ومن سكان الرقة فخذ العبيدي والجرجب والغلوب والحسين والصقورة والعنتر والعرامشة والناصر الفرج . ومنهم من يسكن الاعيوج الملالي – والكواتي والكلاح ومنهم المختار خلف الدرويش يسكن في حزيمة .

وفخذ المحد الموسى ومنهم السيفو وعمر الدحيم داهية العفادلة والد الشاعر الفارس محمد الضامن القائل :

دنوا جوادي وأكرموا لي الحيفي    عز النزيل ومنوتك ياضيفي

كل القبائل ذاق مسها سيفي          إلا مصر ماتطولها يمناي

عشيرة الموسى الظاهر :

———————–

هي من ذوات الأفعال الحميدة والأخلاق الأصيلة والمروءة والشهامة، كانوا على خلاف مع قبيلة الفدعان والشيخ مجحم بن مهيد مدافعين عن أراضيهم

وكان حداؤهم على قول الشاعر عساف الجابر:

أبو النوري الزم حدك            هذي لجدي ماهي لجدك

ان جان الفرنساوي يودك        احنا دوم مذبحين العسكر

ومن صفة هذه العشيرة أن بنيتها الاجتماعية متماسكة، وفي زمن شيخها محمود الاحمد الهادي وضعت صكا وشبه معاهدة للوقوف في وجه العادات الذميمة، من قتل وثأر وجرائم مشينة، ولهذا النص أهمية بالغة في تطور المجتمع القبلي لدى عشائر العفادلة .

وشيخهم حجي بن أحمد بن هويدي بن كدرو بن شباط بن حسن بن طعمة بن حسن بن حمد بن عساف بن موسى الظاهر .

ويتفرعون إلى: (السالم – الخمري – العرار- الحساني – الحصوة – الدربيع – الكردي – العاروض) .

عشيرة عيسى الظاهر :

——————

قليلة العدد ويسكنون في مليحان ومنهم سرد الاحمد السلطان .

عشيرة البريج :

—————

هذه العشيرة كبيرة العدد ويتفرعون إلى فروع عديدة منها حسن البريج ويسكنون الفاطسات ووجهاؤهم عديدون، ومنهم بليخ الشلش وعلي البيرم والخويطات والعيسى الراشد والموسى الراشد وحسين البريج والجابر.

عشيرة الحوس الظاهر :

——————

هم أولاد سيف الملقب حوس، وله ستة أولاد: ( عواد – فارس – مردود –  حسن – حسين – شحاذة) .

والوجيه: هو عجيل بن حملة بن مردود بن خضر بن سيف الحوس، ومنهم الحملة والنيال والجوبات والدنادلة والضواري والشيخو والصايل والعفدل والرمضان والظاهر الدندل والعبد الحسن والعواد والمرعيد والمربوط والحطاب والذويخ والسياد والخدام والكحلان والمحمود والسديوات والرمثات .

عشيرة الشبل :

—————

هم أولاد محمد حسن الشعبان ويتوزعون في عدة محافظات في الرقة وحماة وحلب وفي تركية ووجاهة هذه العشيرة في عائلة خلف الحمادة الكنعان وهو من الرجال المعدودين في الكرم والجود، وهو شاعر معروف

قال :

ضاق الصدر ياكنج قوم اوقد النار   وادع الدخان يثكب كردن مومي

وقدم دلال وسو فنجان ماصار      يزيل عن قلب الشقي همومي

صف السريب وروق البن ببهار     ومع دلة يلعب بها الهيل دوم

النجر يضبح والمعاميل سهار       الليل غاب وجرهدن النجوم

ارفع كسوع البيت لي جوك خطار    مالك من الدنيا إلا بعيد العلوم

وعجل لهم ياكنج في شبة النار      وقلط لهم ميسور زين الطعوم

أوصيك ياكنج عن زلة الجار     تراه يسولف ويشكر الطبيب دوم

لاتامن الدنيا فنت كل الأمار       وسلمى وطنهم بالحفى والجدوم

وأهم بطون الشبل – فخذ الحمادة الكنعان وفيهم وجاهة الشبل ومنهم الشيخ درويش الخلف – فخذ الجابر – وملحم العلي- والتيسان .

عشائر السبخة :

—————–

هذه العشائر هم: أولاد هازع الشعبان، وسميت بالسبخة نسبة إلى المكان، وتتوضع هذه العشائر على امتداد 80 ك0م على ضفة الفرات  اليمنى من قرية رطلة غرباً حتى قرية التبني شرقاً .

هم من العشائر التي تملك الزرع والضرع .

وكان شيخها عليو الذياب العساف الذي نال شهرة كبيرة في سنين الغلاء والجوع . في عام 1832 جرد ابراهيم باشا حملة عسكرية على السبخة بقيادة محمد ابراهيم الهنداوي وداهمهم وأحرق بيوتهم ( السيابيط ) واستولى على تسعة آلاف رأس غنم وألف رأس ماعز وخمسين من الخيل الأصيلة وغرمهم ثلاثين كيسا من الذهب للخزينة كل ذلك بسبب عنجهية ابراهيم باشا الذي اتبع  سياسة تفريق العشائر بأن بدل الشيخ عليو الذياب العساف بشيخ جديد للسبخة هو حمد المهنا العبدالله لكن عشائر السبخة لم تقبل بالتغيير الذي أحدثه ابراهيم باشا عندها جرد الحملة وعاقب العشائر تلك العقوبة النكراء ولم تتراجع عشائر السبخة عن شيخها عليو الذياب .

تسلم السلطان عبدالمجيد خان الحكم عام 1839-1861 م فقرب إليه شيوخ السبخة وأعطاهم أراضي البور لاعمارها ومنح أفراد العشيرة سندات قانونية فيها .

وأصبح شيوخ السبخة من ذوي الأملاك الكبيرة وزاد نشاطهم الزراعي وقد ذكر الرحالة الانكليزي بدج في عام1890 م حينما مر بالسبخة نشاط المزارعين والفلاحة وكيف تسحب الثيران الناضجة جلود الماء (القرب ) من نهر الفرات على الطريقة البدائية لتروي الزروع بينما تدور النواعير على الخابور بقوة جريان الماء لتسقي الزروع ويدوي صوتها في الحقل كأنات الثكالى اللواتي فقدن أولادهن .

عشائر السبخة والولدة هم أولاد هازع الشعبان وعندما تمرد الشيخ سلامة الدندل وامتنع عن دفع ( الويركو ) أي الضرائب الزراعية وتبعه أبناء عمومته شيوخ السبخة مما اضطر والي حلب ثريا باشا في سنة 1865 م إلى بناء قشلة أي ثكنة عسكرية في السبخة وبناء مسجد وأطلق للمقدم عمر بك الداغستاني أبو منقور اليد في ضبط العشائر وحكمها فاستمال إليه شيوخ السبخة الذين بنوا لهم دارا ومضافة (خان )قرب القشلة وكلفهم بالأمن . يقول نورمان لويس عن الداغستاني – وكان عمر بك أفضل من ضبطهم باللين والحزم والحكمة –

وفي عهد الوالي أرسلان باشا عام   1870 -1877 م، أصبحت الرقة مركز لواء، وألحقت بحلب، ومعها سنجق السبخة ومسكنة والخابور وتل عفر وسنجار وذاعت شهرة آل العليو بالطيب والشهامة .

وعندما استلم الحكم السلطان عبد الحميد عام 1876 م – 1909 م، تحسنت أحوال السبخة بتوزيعه عليهم أدوات الحرث والبذار وأعفاهم من الخدمة العسكرية وسائر الضرائب الأميرية، وصار لهم حق المنيحة والذبيحة على أفراد عشائرهم، ذكر ذلك بوركهارت من قبل عام 1811م بالاضافة إلى الرزقة التي يأخذوها في حل القضايا المتنازع عليها في حالات القتل والثأر التي لاتحل إلا على يد الشيوخ والعوارف .

وفي سنة 1876م، انفصل لواء الرقة عن حلب وجعل ارتباطه باسطنبول، وألحق قضاء السبخة بلواء دير الزور، وفي سنة 1883م، فصلت ناحية السبخة عن قضاء دير الزور، وألحقت بقضاء الرقة بناءً على طلب شيوخ العشائر . وفي سنة 1898م، أرسلت الدولة عيسى الفحل العليو إلى اسطنبول للدراسة في مدرسة العشائر العربية التي افتتحها السلطان عبدالحميد، وتخرج منها عام 1902 م ، برتبة ملازم وعين في دياربكر –آمد 1921 م، نقل اليوزباشي عيسى أفندي الفحل إلى ديرالزور، ورشح لاستلام قائم مقامية الخابور والسبخة بدلا من رمضان باشا شلاش، فرفض واستقال من الوظيفة لأنه لايرغب بالخدمة في عهد الانتداب الفرنسي .

حافظت عشيرة السبخة منذ أربعة قرون ولليوم على ثلاث وظائف متوارثة وهي :

الشيخ متوارث في عائلة ابن عليو .

العقيد لدى عائلة السفيرة من عشيرة البوسبيع .

العارفة لدى عائلة السبتي من السبخة والعجراوي من البوسبيع،

ولابن عليو مكانته العالية في العشيرة والمتميزة ولايرد له طلب وخاصة في القضايا الجنائية والاجتماعية ويفرض الصلح متى شاء،

ذكر الأب جوستين الدومينكي أنه سأل رجلا من عرب السبخة الرحل : كيف تختارون الشيخ عندكم ؟

أجاب : بالفهم الروي والزند القوي !

 

تفرعات عشيرة السبخة :

_______________

 

تتألف عشيرة السبخة من عدة أفخاذ ويعودون إلى هازع الشعبان الذي أنجب سبيع وأعقب علي، ومن علي أربعة أولاد هم: (ظاهر – حسين – محمد – غانم ) .

خلفة البوسبيع من حسين وظاهر .

وغانم جد البوغانم، من محمد حسين الوحيد وأنجب حسين 11 ولداً ومنهم عشيرة السبخة .

وشيخهم الحالي هو أنور الراكان بن سوعان بن فحل بن عليو بن ذياب بن عساف بن حسين بن غانم بن محمد بن علي بن سبيع بن شعبان العبيدي الزبيدي .

ويسكنون السبخة والعكيرشي وفي الكسرة وفي قرية نخيلة والرحبي ومعدان والسويدة ورجوم كعدان والخميسية والمغلة والنميصة والقصبي والتبني وفي مناطق حماة والباب في البريج والعويشية وخرزة وبيجان والخطاب في حماة .

عشيرة الجماسة :

—————–

هم أولاد ظاهر الشعبان، ويقال أن السلطان مراد الرابع سنة 1636م ، مرّ بعرب الجماسة يستطلع طريق الفرات لغزو بغداد وتحريرها من أيدي الصفويين فأكرموه ومن معه دون علمهم أن هذا الوفد يضم السلطان مراد وأطعموه لبناً رائباً من جاموسة اسمها نملة وصاحبها اسمه ذيب وفي عام 1639 أعفى السلطان كل عشيرة الجاموس الذين يعيشون على شط الفرات من الضريبة وشاع في السلطنة قول: (نملة وراعيها ذيب  أكلنا منها رائباً وحليباً) ، وأطلق على مكانهم  سنجق الجماسة وأصبح الأمير أبو ريشة متسلم، ( السلمية وديرالرحبة وسنجق الجماسة ) .

وظهر منهم رجال أشداء في الشجاعة والبأساء مثل سيد البيبي ويروى عنه القصص والأساطير في الرجولة وصناعة البارود

عشيرة البوحميد:

—————–

هم أولاد معروف بن شعبان وأعقب عنقاً وشاهر،

ومن عنقا – السبيع والنواصرة والسوالمة والياسين والبريكات والوشل والدنادلة والكويدر والهفال .

وفخذ السبيع هم بيت الرئاسة ومنهم الشيخ مطر العيفان ويسكن جزرة البوحميد ومنهم في الرقة .

عشيرة البوعساف :

—————-

هذه العشيرة كبيرة وتتوزع إلى عدة عشائر، وتسكن في منطقة تل أبيض والجرنية وعين عيسى والعلي باجلية والكورمازات وتل السمن والصخرات والكجلي وتل عثمان وفي محافظة حلب وهم أولاد محمد الملقب مفيلح .

والشيخ الحالي للبوعساف هو خليل الخلف الحسان الحسين العلي الحمادة بن علي بن سرحان بن سليمان بن عيسى بن عجلان بن محمد بن مفيلح بن شعبان .

ومنهم العجلان والحبشان والخليفة والمطاردة والملاقفة والفقرة والرديني وعرب الحاج عابد وفخذ الواوي والظاهر، ومنهم عائلة قراجة العبو ومحمود العيسى العساف الذي اشتهر بالجود والكرم والكويدر وموسى الحسن ويسكنون الجرنية والكجلي وتل عثمان ومنهم في منطقة عفرين والوجاهة في عائلة الشظف، وفخذ الحمداوي ومنهم سليمان الحاج شظف والموسى والفاضل والعرار والسلامة .

……………………………………………………………………………………………………….

 

المصادر :

عشائر العراق للمحامي عباس العزاوي

القبائل العراقية للسامرائي

عشائر الرقة والجزيرة – محمد عبدالحميد الحمد

الرقة درة الفرات

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password