رجال الإطفاء يكافحون لحماية المنازل من حريق غابات في كاليفورنيا

فرات اف ام- كافح أكثر من 1200 من رجال الإطفاء، بدعم من مروحيات تسقط المياه، حريق غابات تؤججه الريح ليخرج عن السيطرة في شمال ولاية كاليفورنيا الأميركية أمس (الاثنين)، الأمر الذي مثل تهديدا المنازل والمباني الأخرى، فيما انتشر الدخان الأسود الكثيف في منطقة خليج سان فرانسيسكو.

واندلع الحريق بعد ظهر السبت الماضي في مقاطعة يولو على بعد حوالى 56 كيلومترا شمال غربي ساكرامنتو، وغطى مساحة تزيد عن 50 ميلا مربعا من العشب والأشجار الصغيرة وأشجار البلوط.

ولم يتم احتواء سوى ثلاثة في المئة فحسب من منطقة الحرائق حتى بعد أمس (بالتوقيت المحلي).

وذكر سكوت مكلين من إدارة الغابات والحماية من الحرائق في ولاية كاليفورنيا أن الريح الشديدة التي تسبب اشتعال حرائق جديدة جعلت مهمة أطقم الإنقاذ أكثر صعوبة.

وقال إن «حوالى 116 مبنى واجهت خطرا شديدا حتى صباح الاثنين»، مضيفا «واجبنا هو إنقاذ الأرواح والممتلكات».

وعملت أطقم الإنقاذ خلال الليل من أجل السيطرة على الحريق الذي اتسع نطاقه بواقع الثلث خلال ليلة الأحد الماضي، وأصدر مسؤولون أوامر لحوالى 300 شخص لمغادرة منازلهم بالقرب من ليك بيريسا في مقاطعة نابا المجاورة التي تمتد إليها الحرائق.

ووصل الدخان إلى مسافة 120 كيلومترا جنوب سان فرانسيسكو. ولم ترد تقارير عن وقوع أي خسائر بشرية.

وأفاد المركز الوطني لمكافحة الحرائق بين الوكالات بأن حرائق الغابات التهمت حوالى2.5 مليون فدان في الولايات المتحدة حتى 29 حزيران (يونيو) الماضي، وهو أعلى بكثير من المتوسط السنوي المسجل على مدى السنوات العشر الأخيرة والذي بلغ مليوني فدان.

وقال الناطق باسم مركز التنسيق في روكي ماونتن، لاري هلمريك، إن «الأحوال الجوية السيئة في ولاية كولورادو أعاقت عمل رجال الإطفاء في مكافحة نيران ستة حرائق غابات كبيرة أدت إلى احتراق أكثر من 100 ألف فدان في أنحاء الولاية».

وأشار مسؤولو الإطفاء إلى أن أكبر حريق غابات في كولورادو التهم أكثر من 57 ألف فدان، ودمر عددا غير معلوم من المباني، وأدى إلى إجلاء مئات السكان.

وذكر الموقع الإلكتروني لإدارة حرائق الغابات التابعة للحكومة الاتحادية أنه لم تتم السيطرة إلا على خمسة في المئة فقط من الحريق الذي نجم عن نشاط بشري.

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password