رسالة القاعدة……للرئيس الفرنسي ماكرون؟

فرات اف ام

حملت جماعة تابعة لتنظيم داعش في مالي مسؤوليتها عن الهجوم التي استهدفت القوات الفرنسية في بلدة غاو في شمال مالي يوم الأحد, حسبما قال موقع “سايت” الأمريكي المتابع لمواقع الجماعات الارهابية على الإنترنت.

وقالت جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” إن الهجوم كان رسالة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبيل زيارته لموريتانيا يوم الأثنين.

وراح نتيجة الرسالة التي أرسلتها جماعة نصرة الاسلام أربعة مدنيين وإصابة أربعة من أفراد القوات الفرنسية.

من جهته، قال ماكرون لدى وصوله إلى نواكشوط اليوم، إنه يجري نقل عدد من الجنود الفرنسيين الذين أصيبوا في غاو إلى فرنسا جوا.

وأضاف أنه سيجتمع على هامش قمة الاتحاد الإفريقي مع رؤساء مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا، أعضاء قوة مجموعة دول الساحل الخمس التي تشكلت لقتال المتطرفين.

وقال ماكرون “سنجتمع بعد ظهر اليوم لاتخاذ قرارات ملموسة بشأن إعادة نشر قواتنا”.

يذكر أن جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” أعلنت مسؤوليتها عن 3 هجمات دموية في مالي منذ يوم الجمعة في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لانتخابات رئاسية يوم 29 يوليو/تموز.

وقال موقع “سايت” إن الجماعة أعلنت مسؤوليتها أيضا عن هجوم على مقر قوة مجموعة الساحل الخمس في سيفاري بوسط مالي يوم الجمعة وعن هجوم على قوات مالية يوم السبت قتل فيه خمسة أشخاص.

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password