حرائق كبيرة تحصد أرواح العشرات حول العاصمة أثينا

فرات اف ام

حرائق هي الأكبر في اليونان منذ العام 2007، حيث ارتفعت حصيلة الضحايا يوم الثلاثاء، جراء الحريق الذي شب في قرية “ماتي” شرقي العاصمة، إلى 74 قتيلا بعد ان امتد إلى مناطق أخرى حول أثينا، فيما قالت فرق الإطفاء بأن عدد الضحايا مرشح للزيادة.

رئيس الوزراء اليوناني “الكسيس تسيبراس” قال في كلمة متلفزة، بأن البلاد تعيش مأساة لا توصف، معلناً الحداد الوطني على أرواح الضحايا لمدة ثلاثة أيام، وذلك بعد صدمة عثور أطقم الطوارئ على 26 جثةً متفحمة، منها أطفال في أحضان آبائهم، قرب قمة منحدرٍ صخري مطل على أحد الشواطئ.

رئيس الصليب الأحمر اليوناني، قال بأن الضحايا حاولوا إيجاد سبيل للفرار، لكن هؤلاء الأشخاص وأطفالهم، لم ينجحوا في النجاة بأنفسهم قبل فوات الأوان، فيما قالت رويترز أن أحد مصوريها رأى أربع جثث على الأقل، على طريق ضيق تسده سيارات كانت في طريقها لأحد الشواطئ. .

خفر السواحل ذكر أيضاً، أن سفناً وقوارب تابعة له، نجحت في إنقاذ ما يصل إلى 700 شخص، ممن نجحوا في الوصول إلى الشواطئ، وانتشلت 19 ناجين آخرين وأربع جثث من البحر.

السلطات اليونانية طلبت توفير مساعدات عاجلة، في مواجهة الحرائق التي خرجت عن السيطرة، في أنحاء عدة من البلاد، حيث أتت على منازل وعطلت خطوط نقل رئيسية، فيما عرضت قبرص وإسبانيا وإيطاليا وكرواتيا، الدعم بعد طلب المساعدة من الشركاء في الاتحاد الأوروبي.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عبر في تغريدات عن مواساته لليونان ولضحايا الحرائق، فيما قال بابا الفاتيكان فرنسيس، عبر حسابه على تليغرام، إنه يشعر بحزن شديد بسبب وقوع هذه المأساة، وأنه يصلى من أجل الضحايا وعائلاتهم.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password