تسليط الضوء على تسويق الخضروات في الرقة

فرات اف ام-الرقة

لازال النشاط التجاري في الرقة يعاني من بعض الصعاب إلا أن التجارة باتت تتخطى العراقيل وذلك من خلال إصرار التجار على الوقوف مجددا على الأقدام في سوق تجارية تتأرجح كفاتها بحسب المقومات على الأرض.

الخضار مادة أساسية وشديدة الطلب, حيث تشهد مدينة الرقة حركة تجارية ملحوظة من محال الخضار ولاسيما سوق الهال الذي يعد مركزا رئيسيا للخضار القادمة من المناطق الأخرى لكن بالمقابل تجار الخضار بالمدينة يعانون من مشكلات عديدة تؤدي إلى فقدان تجارتهم.

ومن تلك المشكلات تلف الخضار القادمة من المناطق الأخرى وهو أحد اكبر مشاكل التجار في سوق الهال بالرقة بسبب وقوف الشاحنات المحملة بأطنان من الخضار داخل ساحات التبادل في مدينة منبج والطبقة لعدة أيام دون معرفة الأسباب.

وكذللك نقل البضائع من سيارة لأخرى داخل الساحات من قبل العمال الغير الأمر الذي يؤدي الي تلف انواع الفاكهة والخضار مثل التين والليمون والبندورة بحسب تعبير أحد تجار الخضار “عبدالعزيز الأحمد”.

ويوجود خسائر كبيرة في كل شحنة من الخضار تصل إلى 400 ألف ليرة سورية أي بما يقارب 3 طن من الخضار بسبب رسوم الدخول المرتفعة.

كما أن العمال يقومون بتخريب أنواع الخضار بعد نقلها مما يؤثر سلبا على صناديق الخضروات وعلى الحركة التجارية بالمدينة.

أيضا تحدث تاجر آخر” عبدالحميد محمد” لقيام الضابطة بالبلدية بمصادرة الخضار فور وصولها للرقة مما يعرضها للتلف بسبب وقوف الشاحنات حوالي 48 ساعة بمنطقة أم جلود بمنبج وسط درجات الحرارة المرتفعة.

وناشدوا جميعهم الجهات المعنية بساحات التبادل بتخفيض الجمرك المفروض والضرائب على السيارات الوافدة للمدينة والإسراع بعملية الدخول بغية عدم تلف الخضار لتسهيل وتسيير الحركة التجارية بشكل جيد.

إعداد وتصوير : محمد الخلف

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password