آفة المخدرات تفتك بالشباب وتقودهم لسرداب مجهول

فرات اف ام-الرقة

بسبب غياب الوعي الثقافي والأخلاقي عند بعض الشبان في مدينة الرقة انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة المخدرات يين الفئات الشابة في مدينة الرقة والتي يروج لها من قبل تجار غير معروفين في مختلف مناطق المدينة.

الحبوب المسكنة سلاح ذو حدين يقود شباب الرقة إلى التهلكة نتيجة قلة التوعية والبطالة في بعض الأحيان وربما غياب رقابة الأهل.

وفي لقاء لمراسلنا بالرقة مع رئيس لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني ” د. أحمد إسماعيل”

والذي أكد لعدم وجود مخدرات بالمدينة بمعنى الكلمة كما يروج لها وإنما هي عبارة عن حبوب مخدرة مثل الترامادول والسودافيت والكابتيكون وكذلك الليدوكائين والتي تسخدم كمسكنات للألم بعد العمليات الجراحية وتعطى لكبار السن الذين يعانون من الآلام الحادة بالمفاصل.

” فضل الحمود” أيضا أخصّائي بالأمراض الداخلية العصبية

قال: إن السبب الرئيسي وراء انتشار هذه الأدوية هو الصيدليات التي لايوجد بها مختص بالصيدلية وأن أغلب صيدليات الرقة يوجد فيها أشخاص مأجوري الشهادة يعملون بييع مثل هذه الحبوب المخدرة مما يحولهم إلى تجار مخدرات.

كما أضاف الحمود لوجود بعض مشايخ الرقية الشرعية الذي يعطون المصابون بالسحر والمس وغيرها مثل هذه الحبوب المخدرة عبر كتابتها باللغة العربية وصرفها في الصيدليات. وناشد الحمود المجلس المدني ولجنة الصحة بأن يخصصوا هذه الأدوية بصيدلية واحدة معتمدة ومخالفة كل من يتجاوز ذلك وعدم صرف هذه الأدوية إلا ضمن وصفات طبية رسمية وكذلك اعتماد صيدلانيين مختصين في الصيدليات يعرفون مدى تأثير هذه الأدوية على شباب المدينة.

تقرير وتصوير : محمد الخلف

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password