أنقرة تزود المعارضة بالأسلحة من أجل معركة إدلب

فرات اف ام – كثفت تركيا من إمداداتها العسكرية إلى مسلحي المعارضة في محافظة إدلب السورية، لدعمها في معركة “استنزاف” ضد قوات النظام السوري قبل هجوم متوقع، بحسب وكالة رويترز.

 

ونقلت الوكالة عن مسؤولين بالمعارضة إن تركيا أرسلت المزيد من المساعدات العسكرية للمعارضين في منطقة إدلب وحولها منذ أن فشل اجتماع قمة عقدته مع إيران وروسيا الأسبوع الماضي في التوصل إلى اتفاق لتجنب شن هجوم على المنطقة.

 

وتحذر تركيا، التي استقبلت 3.5 مليون لاجئ سوري، من هذا الهجوم خشية أن يدفع المزيد من السوريين للفرار عبر الحدود، لكن خلافات واضحة مع الجانبين الروس والتركي لم يحسما بعد مصير المحافظة التي تترقب هجوما واسعا  للنظام السوري .

 

وكثفت الطائرات الروسية والسورية ضرباتها الجوية على جنوبي إدلب والمناطق المتاخمة له في حماة، فيما يبدو أنه مقدمة لهجوم بري، بينما يحشد النظام  السوري قواته على حدود المنطقة.

وخلال الأسبوع الماضي، نشر الجيش التركي أيضا مزيدا من القوات والأسلحة الثقيلة في 12 موقعا بمحافظة إدلب تراقب “منطقة خفض التصعيد” التي جرى الاتفاق عليها مع إيران وروسيا، كما أرسل جنودا إلى مناطق تحت سيطرة المعارضة إلى الشرق في منطقة شمالي مدينة حلب.

وقالت روسيا إن على تركيا أن تفصل الجماعات المتشددة عن المعارضة المعتدلة في إدلب، في إشارة إلى نفوذها داخل المحافظة وصلاتها مع مختلف الفصائل.

 

ورفض المتطرفون حتى الآن دعوات أنقرة لهم بحل أنفسهم أو قبول عرض يسمح للمقاتلين بالانضمام لفصائل الجيش السوري الحر بعد قطع كل العلاقات مع تنظيم القاعدة، بحسب رويترز.

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password