قوات سوريا الديمقراطية: داعش سيلجأ الى الهجمات الانتحارية

فرات اف ام – تدور معارك بين قوات «سورية الديموقراطية» (قسد)، وتنظيم «داعش» في الجيب الأخير في شرق الفرات، وتوقعت «قسد» كثافة في لجوء التنظيم الى الهجمات الانتحارية، وأكدت أنه «لا سقف زمني» للعملية التي أعلنت إطلاقها الاثنين الماضي، وتتركز في بلدة هجين ومحيطها الواقعة جنوب شرقي الفرات الى الحدود مع العراق.

ونشر المركز الاعلامي لقوات سورية الديمقراطية  بياناً أوضح فيه :أن القوات حققت تقدماً بإسناد من التحالف الدولي، على محاور قرية الباغوز وجبهة الكسرة.

وأكد  البيان “مقتل  41 عنصراً من تنظيم داعش في المعارك وتدمير آليات لهم، بينها سيارات دفع رباعي تحمل أسلحة رشاشة متوسطة ومرابض مدفعية,  وشنت طائرات التحالف الدولي 7 غارات استهدفت تحركات التنظيم .

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان أن 3 من عناصر داعش من جنسيات غير سورية، مع 10 سيدات سلموا أنفسهم برفقة عدد من الأطفال والفتيان، إلى  قوات سوريا الديمقراطية  في أطراف منطقة الباغوز الواقعة على الحدود السورية – العراقية، مشيراً الى أنه «جرى نقلهم إلى منطقة حقل التنك النفطي».

وأفاد المرصد  بأن  تنظيم داعش  واصل يوم أمس تنفيذ هجمات عدة لخسارته في شرق الفرات وخسارة النفط، مشيراً الى أن مجموعة من عناصر التنظيم نفذت هجوماً بالقرب من حقل التنك النفطي في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

وأكد مسؤولون في التحالف الدولي أن «قوات سورية الديموقراطية» التي يدعمها التحالف، بدأت ما يتوقع أن يكون المرحلة النهائية من عملية لتطهير جيب في شمال شرقي سورية من فلول تنظيم داعش .

 

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password