50 ألف لاجئ غادروا لبنان إلى سوريا منذ بداية العام

فرات اف ام

تركوا بلادهم تحت وطأة ظروف الحرب القاسية، وأصبحوا لاجئين في دول الجوار ودول ما وراء البحار، لكن الأمل لم يفارقهم يوما في العودة من جديد إلى أحضان الوطن، خاصة مع الشعور أنهم باتوا عبئا ثقيلا في هذه البلدان، فيما تشير تقارير إعلامية إلى بدء مشوار العودة للبعض منهم خاصة من لبنان.

وكالة رويترز نقلت عن مدير عام الأمن اللبناني، عباس إبراهيم، يوم الثلاثاء، أن 50 ألف سوري عادوا إلى ديارهم من لبنان منذ بداية عام 2018 وإن العدد قد يصل إلى 200 ألف خلال سنة واحدة.

إبراهيم أضاف بأن الأمن العام نظم عودة 25 ألف لاجئ بالتنسيق مع النظام السوري، وإن عددا مماثلا غادر لبنان طواعية عائدا إلى بلاده، لكن هذه الأعداد تبقى صغيرة مقارنة مع أعداد هائلة مازالت موجودة في هذا البلد، حيث يستضيف لبنان 976 ألف نازح سوري مسجل وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما تقول الحكومة اللبنانية من جانبها إن إجمالي أعدادهم في البلاد تبلغ حوالي 1.5 مليون.

المسؤول اللبناني أضاف بأن النظام السوري يتحدث عن ملفات أمنية أو قضائية في سوريا لبعض اللاجئين الراغبين بالعودة وعلى أساسها سيتم توقيفهم، مضيفا بأنه يتم إخبار الشخص المطلوب من قبل النظام حتى يتمكن من تقرير ما إذا كان يريد البقاء أو العودة لتسوية وضعه.

من جهة أخرى قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “فيليبو غراندي” خلال زيارة إلى بيروت الشهر الماضي، إن اللاجئين قلقون من عدم توافر البنية التحتية والخوف من تعرضهم للعقاب أو التجنيد العسكري.

هذا وأدت الحرب الأهلية في سوريا عام 2011 إلى وجود نحو ستة مليون لاجئ في الشرق الأوسط، ناهيك عن أعداد ضخمة تتواجد في دول أوروبا وغيرها من البلاد حول العالم.

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password