فصل الشتاء يفرض نفسه لإصلاح جسور مركدة .. والأهالي يناشدون

 فرات اف ام – الشدادي- الإرهاب كان ممنهجا على طرق الفساد في المناطق التي سيطر عليها وحاول تدمير بناها التحتية بشتى الوسائل ،وقد كان لجسور بلدة مركدة نصيبا في ذلك الخراب والتدمير.

وقبيل تحرير بلدة مركدة فخخ تنظيم داعش جسورها الستة التي تربط قراها ببعضها البعض لقطع سبل الإمداد على قوات سوريا الديمقراطية أثناء تقدمها .

إلا إن وبعد التحرير عملت الإدارة الذاتية ومن خلال مؤسساتها المدنية والبلدية على إصلاحها حسب الإمكانية، وقد تم إصلاح اثنان منها بشكل مؤقت لحين انتهاء من مشروع الإصلاح بحسب مسؤول إدارة في بلدية الشعب لمركدة ،لكن هذا التأخير قد يتسبب بعرقلة لمرور السيارات أثناء فصل الشتاء .

وقد رصدت كاميرا فرات اف ام شكاوي أهالي المركدة حول موضوع الجسور المدمرة، هذا وبحسب ماتحدث به أهالي البلدة .

و تعد لتلك الجسور أهمية حيث أنها تربط بين محافظة الحسكة ودير الزور و ليس البلدة فقط وقد تؤدي الأمطار الشتوية لعزل القرى عن بعضها البعض بسبب الفيضانات المنحدرة من الأودية والتلال وهذا قد يقطع الطرق لفترة طويلة عن صهاريج التي تنقل مياه الشرب والسيارات المحملة بالخضروات والمواد الغذائية الأساسية .

وقد طالب الأهالي الجهات المسؤولة والبلدية على تحمل مسؤولية الإصلاح السريع لما قد تسببه الجسور من أزمة على حركة العمل والحياة في بلدة مركدة .

 

إعداد وتصوير : حسام الدخيل – بسام الدخيل

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password