غابريل: يجب إنشاء محكمة دولية لمحاكمة عناصر داعش

فرات اف ام – قال كينو غابريل أن أكثر من 700 عنصراً أجنبي موجودين لديهم، وقال بأن مقترحهم هو إنشاء محكمة دولية لمحاكمة عناصر التنظيم الموجودين لدى قوات سوريا الديمقراطية .

أجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية حول مصير عناصر داعش الذين ألقت قوات سوريا الديمقراطية القبض عليهم خلال حملاتهم العسكرية في الشمال وشرق سوريا، والموجودين حالياً لدى قوات سوريا الديمقراطية, وكيفية التعامل معهم.

أشار غابرييل في بداية حديثه أنه خلال الحملات التي تم إطلاقها في شمال وشرق سوريا،تم إلقاء القبض على عدد كبير من عناصر داعش، والمتعاملين معهم، وبعد التحقيق مع بعضهم، وثبوت عدم  تورط البعض في عمليات إرهابية ضد الشعب، تم الإفراج عنهم بعد التنسيق بيننا وبين وجهاء المنطقة، وقال “الآن مازال هناك ما بين الـ 700 والـ 800عنصراً أجنبي موجودين لدينا، بالإضافة إلى عدد كبير من أطفال ونساء داعش”.

ونوه غابرييل بأن هؤلاء  موجودين في معتقلات خاصة يتم حمايتها بالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي، وأضاف “مازال التحقيق مع هؤلاء المرتزقة مستمراً، ومن خلال التحقيقات نسعى للحصول على المعلومات التي تفيدنا في حربنا ضد الإرهاب”.

لماذا لا تستقبل الدول مواطنيها من المنضمين لمرتزقة داعش؟

وعن سبب عدم قدم  الدول لاستلام مواطنيها من الذين انضموا لداعش، أفاد غابرييل بالقول “هناك أمور وأسباب مختلفة تمنع تلك الدول من طلب استلام مواطنيها من المرتزقة، بعضها قانونية وبعضها الآخر بيروقراطية، وبعضها مرتبط بقوانين تلك الدول، حيث أن هؤلاء المرتزقة لم يقوموا بعمليات أو جرائم مرتبطة مباشرة بدولهم، ولهذا لا يستطيعون محاكمتهم على جرائم ارتكبوها خارج حدود دولهم، وعليه لن تكون العقوبات كافية لردع هؤلاء، ومحاسبتهم على الجرائم التي ارتكبوها، إضافة إلى ذلك هناك أسباب تتعلق بأوراق تثبت انتماء المرتزقة لتلك الدول، وأسباب متعلقة بتلك الدول وعليها هي أن توضح تلك الأسباب والتبريرات”.

 

عن التعامل مع عناصر داعش نوه غابرييل، بأن كل الموجودين لديهم هم من عناصر داعش، ولكن الظروف تحتم علينا التريث في التعامل معهم، وقال في هذا السياق “بعض هؤلاء المرتزقة لم يرتكبوا أي جرائم في سوريا، وكانوا في العراق، وتم إلقاء القبض عليهم على الحدود خلال هروبهم من العراق إلى سوريا، فكيف سيتم محاكمة هؤلاء؟، كما أن المجتمع الدولي لم يعترف بعد بالمحاكم الموجودة لدينا، فكيف سيتم محاكمة أشخاص أجانب هنا؟، أين سيتم ترحيلهم لاحقاً، إضافة إلى ذلك نحن بحاجة إلى إمكانات كبيرة، لنستطيع استيعاب هؤلاء المرتزقة وعائلاتهم، ووفق وضعنا الحالي، وخاصة من ناحية البنية التحتية، ليس بإمكاننا الحكم بأحكام طولة الأمد على هؤلاء، وخاصة بأنه ليس لدينا عقوبة الإعدام لأننا نؤمن بحق الحياة لكل إنسان”.

وعن عناصرداعش العراقيين، والذين ارتكبوا جرائم في العراق، أفاد غابرييل “هناك مقترحات وأفكار لإعادتهم إلى العراق”.

مقترحنا هو إنشاء محكمة دولية خاصة بالإرهاب لمحاكمة عناصر داعش

وتابع كينو غابرييل حديثه بالقول “هناك اقتراح أو فكرة لتجاوز كافة العراقيل والصعوبات لمحاكمة هؤلاء المرتزقة، ألا وهي إنشاء محكمة دولية خاصة بالإرهاب، هنا في الشمال السوري، أو في العراق لمحاكمة هؤلاء المرتزقة، الذين ارتكبوا جرائم بحق الإنسانية، وضد الشعبين العراقي والسوري بجميع مكوناته”.

لم نكن طرف في الاتفاق حول  مختطفات السويداء، ولكننا جاهزين لتقديم شتى أنواع المساعدة في هذا السياق

وعن ما تناولته بعض وسائل الإعلام حول مشاركة قوات سوريا الديمقراطية في اتفاق تبادل أسرى داعش مع مختطفات السويداء، نفى الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية  كينو عابرييل هذه المعلومات، بالقول “هذا الموضوع الذي تم تناوله عاري عن الصحة، ربما اخطلت لديهم الأمور، فالاتفاق كان مع النظام السوري، وهذا ما التمسناه خلال الأيام الماضية، ولكن مع هذا أعلنا كقوات سوريا الديمقراطية عن استعدادنا لتقديم المساعدة بشتى الوسائل لتحرير مختطفات السويداء، أو حتى أي مكان آخر في سوريا، وقد أبدينا سابقاً استعدادنا لمثل هذا الأمر”.

 

 

المصدر : وكالة أنباء هاوار 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password