ليلوى عبدالله: حملة دير الزور مستمرة حتى القضاء على داعش

فرات اف ام

أكدت الناطقة الرسمية لقوات سوريا الديمقراطية ليلوى عبدالله إن الحملة في دير الزور ضد داعش مستمرة.

قالت الناطقة الرسمية لقوات سوريا الديمقراطية ليلوى عبدالله، إن حملة هجين ضد داعش في دير الزور هي واحدة من أهم الحملات، ولفتت الانتباه إنهم سيستمرون في الحملة دون انقطاع حتى التخلص من داعش.

تعتبر بلدة هجين هي أخر معاقل داعش في شمال وشرق سوريا، حيث أطلقت قوات سوريا الديمقراطية حملة منذ 50 يوما للتخلص من داعش في هذه المنطقة، وسميت هذه الحملة بدحر الإرهاب وهي المرحلة الأخيرة من حملة عاصفة الجزيرة.

وذكرت ليلوى عبدالله إن الحملة بدأت بتاريخ 10 أيلول من 4 جهات، وقالت إن الهدف من هذه الحملة التي بدأت بأيلول الماضي، هو التخلص من المرتزقة والجماعات الإرهابية من شرق الفرات.

بدأنا الحملة من 4 جهات والهدف منها هو تحرير مناطق هجين، والسوسة، وشفا، وأبو خاسر وابو حسن من سيطرة داعش. وتابعت “نحن الأن في أيام المعارك القوية والعنيفة مع التنظيم”. 

وأوضحت ليلوى، أن اشتباكات ومعارك عنيفة اندلعت خلال العاصفة الرملية في الأيام الأخيرة، وتابعت الحديث: “ونحن الأن في المعارك الأشد قوة، حيث تستمر اشتباكات عنيفة في العديد من المناطق”.

وأسفرت هذه الأشتباكات عن استشهاد بعض المقلتلين وإصابة أخرين.

وذكرت ليلوى إنه في الأيام الثلاثة الأخيرة تمكنت القوات من قتل 80 مرتزقا، وتم تدمير العديد من السيارات المدرعة و المفخخة التابعة للمرتزقة، وتابعت: “لقد أثرت العاصفة الرملية بشكل سلبي على الحملة ولكن الحملة ما زالت مستمرة” .

وأشارت إلى أن مرتزقة داعش شنوا هجوما أثناء العاصفة ولكن رد المقاتلين على هجومهم بشجاعة كبيرة، وأضافت:”يحالون توقيف حملتنا عن طريق الألغام والسيارات المفخخة، ولكن هذا ليس أسلوبا جديدا علينا، لإنهم استخدموا هذه الأساليب في مناطق أخرى”.

وأعلنت الناطقة الرسمة لقوات سوريا الديمقراطية ليلوى عبد الله إن قوات التحالف تقوم بقصف ملاجئ المرتزقة وقالت:” هذه الحملة هي حملة صعبة جدا، لأنها أخر معقل من معاقل داعش، ولكن خلال 50 يوماً أثبتت قواتنا تقدمتم بشكل مستمر”.

ولفتت الناطقة الرسمة لقوات سوريا الديمقراطية ليلوى عبدالله إلى إنهم بعد الأنتهاء والتخلص من تنظيم داعش في المنطقة وتحريرها ستكون المنطقة تحت إرادة شعب المنطقة وقالت: “ستكون هذه المنطقة مثل المناطق السابقة المحررة من تنظيم داعش كالرقة، والطبقة ومنبج الذين شكلوا إدارة ذاتية”، مؤكدة إن قوات سوريا الديمقراطية لم تتشكل ليحكموا المناطق إنما لحماية المدنيين.

 

المصدر: وكالة فرات للانباء ANF 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password