من تاريخ الرقة …

جاسم العبيد

تقع الرقة على الضفة اليسرى لنهر الفرات العظيم قبل التقائه برافده نهر البليخ واسم الرقة يعني الأرض الملساء التي تغمرها المياه ثم تنحسر عنها.

تبعد الرقة عن مدينة حلب 190 كم. وعن مدينة دير الزور 120كم تقريباً، عريقة في القدم وتارخها رائع وجميل، وتوالت عليه أمم كثيرة منها ما عمرها ومنها هدمها وأعادها خرائب مهجورة.

يعود تاريخ الرقة الى أيام نشأة المجتمعات البشرية التي عرفت عصور ازدهار في فجر الحضارة الانسانية. إذ قامت في موقعها في عصر البرونز 3000- 2000 ق.م مملكة توتول القديمة أي (تل البيعة) الأثري مازال ماثلاً للعيان لليوم. ووصلت مرحلة عظيمة من الازدهار والتطور الحضاري إلى أن دمرها الملك حمورابي العموري عام 1725ق.م وجلب إليها سكاناً جدداً من المدن المجاورة ومنها مدينة أكلتا؛ وهي بلدة (المنباقة) غرب الجرنية اليوم هذا ما أورده العالم الأثري الألماني (ديتماير) من طريق رقم أثري عثر عليه عام 1988م، وعمل حمورابي على شق نهر من قرية دامانو –السلحبية اليوم – وجلب المياه من نهر الفرات إلى توتول والقرى المجاورة لها جاء في رقم طيني اكتشف في ماري العمورية (أنا أول الملوك الذين خضعت لهم الأقاليم على طول نهر الفرات وفي البوادي بفضل إلهي (داجن) وأنا من أنقذ قوم ماري وتوتول من العطش وأنا الأمير الورع الذي وسع الأراضي الزراعية وخزّن الحبوب وحفر قناة (دامانو) وصار الري بالراحة. وهكذا نرى كيف أن الدولة لها تأثير على العشائر التي تسكن داخل المدينة والعشائر التي تقطن الريف فزعماء العشائر صاروا يخضعون لسيطرة الدولة خصوصاً بعد أن دجّن الحصان في الألف الثاني قبل الميلاد وصار الحصان أحد الأسلحة الهامة بيد الدولة واستخدم اللجام في قيادة الحصان مما زاد في قدراته القتالية وفي الألف الثانية قبل الميلاد صار التنظيم والخضوع للقوانين والشرائع أكثر داخل المدينة وخارجها وظهرت أربع طبقات:

1- طبقة الحاكم وحاشيته  -ايشاكو – ومعهم طبقة الكهنة ورجال الدين –سنجا –الذين يديرون مجلس الحكم ويطبقون القوانين.

2-طبقة أبناء العشائر الأحرار –اميلو – وهؤلاء يملكون حريتهم ويخضعون لرؤساء عشائرهم وهم مالكو الأراضي الزراعية حول المدينة.

3- طبقة الحرفيين والصناع –المسكينو- وهم جمهور العوام.

4- طبقة العبيد -واردو-  هؤلاء لا حقوق لهم يباعون ويشرون، والنساء منهم لا يضعن خماراً على رؤوسهن وفي البادية كانت العشائر تعيش في اتحادات ولهم شيوخهم الذين يحكمونهم وفيهم الشيخ الذي يقرر الحرب والسلم وفيهم العارفة –القاضي –الذي يحل القضايا والمشكلات من طلاق وزواج وبيع الخيل والجمال والقتل والجنح، وكانت مهنة الرعي يغلب عليها طابع الرعي السهبي وعلى أثر تدجين الجمل طالت النجعة وأصبحت تمتد إلى مئات الكيلو مترات وكان هناك اتصال بين بدو الجزيرة الفراتية بلاد ما بين النهرين وبلاد جزيرة العرب وكانت الديانة عبادة الإله داجن إله الخصب والطعام وهو رمز للوحدة القومية في المدن الموجودة على ضفتي نهر الفرات توتول – وايمار – مسكنة -اليوم وماري وبابل وأكاد ويمحاض- حلب – وايبلا وزليا- حمام التركمان -على البليخ وكان السكان يتكلمون اللغة العربية القديمة بلهجاتها التي لم تتوحد بعد ويعرفون بعشائر- بني يمنا – لأنهم على يمين النهر وفي البادية السورية وهناك عشائر- العبيرو- وهم بدو رحل يتجولون حول حرّان وجازان –راس العين – ويعبدون الإله- سين -إله القمر ومنهم من يعبد الشمس وكانت هناك صراعات دينية في ظاهرها ولكنها في باطنها صراعات اقتصادية واجتماعية.

كما انتقم ودمر من مملكة ماري قرب البوكمال، وكانت توتول تعيش على اقتصاد مركب ( زراعي – حرفي –رعوي ) وكانت الزراعة متطورة وتشرف عليها الدولة آنذاك والفرد فيها حائز لا ماك والعمل مشاعي وكان حق للحاكم جباية الضرائب أما فائض الإنتاج فيحول إلى سلع ينقلها التجار إلى المدن المجاورة والبعيدة إما بواسطة السفن أو على ظهور الحمير والبغال والإبل وكان التجار هم الذين يتغيرون طلباً للثروة. أما بقية السكان فكانوا ثابتين يحفظون أنسابهم في سجلات توضع في المعبد وكانت كل عائلة لديها شعور بأنها جزء من العشيرة ذات الأب المشترك والدم الواحد يدعم ذلك الثبات وعدم التغير في اللغة الواحدة والملكية المتعددة الأشكال وملكية الدولة للأراضي لقاء زراعتها زراعة مشاعية، وتأخذ الدولة الضريبة وكان الحاكم ملك الماء وسيد الأرض والملكية المشتركة في القرى البعيدة حيث تكون العائلة أو العشيرة حائزة على الأرض وتتوارثها جيلاً بعد جيل ولقد لعبت الاتحادات العشائرية دوراً هاماً في تكوين مدينة توتول والدليل على صحة ذلك ما جاء في رقم لوحة أساس في مدينة ماري ذكر فيه أن ملك توتول – المدعو باخلو كوليم ملك عشيرة آمناتوم قد نصبه ملك ماري- يخدون ليم- ولكن ملك (أباتوم) ولعلها قرية الثديين اعترض عليه وحاول إعادة الملك السابق من أجل هذا التحالف مع ملك حماتوم –الحمام – وشيخ البدو الرحل العبيرو المدعو -لاعوم – وشيخ الرابعين عبالوم بدعم من ملك يمحاض (حلب) للوقوف ضد تنصيب ملك توتول الجديد شيخ قبيلة امناتوم، ولكن محاولتهم باءت بالفشل وكانت نتيجة تلك الصراعات تهدم أسوار توتول وأسوار حمامتوم. وبعد أن ثبت زعيم امناتوم المدعو ياخلوكوليم ملكاً على توتول ورث الحكم ابنه المدعو لاناسوم بن ياخلوكوليم- قام المدعو ياشوب داجن بثورة مضادة وتحالف مع ملك زليا ولكن ماري زيمريليم بن يخدون ليم قهر الثائرين وعين حاكماً جديداً المدعو عبد داجن على إثر مصرع الحاكم السابق وكتب رسالة إلى ولي نعمته يشكر فيها ويعرض عليه بناء قصر له في مدينة توتول ذات المناخ اللطيف صيفاً لاسيما في الليل؛ وأجابه ملك ماري العمورية بالشكر وقبل عرضه ممنوناً منه وأرسل له حامية دائمة ونقل إليه بعض سكان رابيكوم البلدة المجاورة.

وفي العصر الهلينستي أي نحو القرن الثالث ق.م قام سلوقس  الأول اليوناني (نيكاتور) ببناء مدينة جديدة جوار تل البيعة وسميت هذه المدينة (نقفوريوم) أيام الاسكندر المقدوني .

وفي العهد الروماني أولاها الامبراطور غالينوس عناية فائقة واهتماماً عظيماً وسماها ( كالينيكوس ) أي- الرقة السمراء- وأصبح لها دور تجاري هام على الطريق النهري للفرات فالتجارة العالمية تأتي من القسطنطينية إلى أنطاكية عبر ممر بيلان إلى حلب ثم ميناء حلب كركميش وبالس ثم إلى الرقة للعبور إلى شط العرب ثم بلاد الشرق ومنها فارس والهند والصين. سقطت المدينة بيد الفرس على يد كسرى أنو شروان عام 542 م الذي عمد على توطين قبيلة مضر العربية فيها حتى عرفت منطقة الجزيرة برمتها ديار مضر وكانت الرقة كالينيكوس عاصمة لها.

وصلت جيوش المسلمين إلى مناطق الرقة أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام 18 هجري الموافق 639 م بقيادة عياض بن غنم الذي فتحها صلحاً. توالى على حكمها الأمويون حيث كانت مركزاً هاماً لتموين الجيوش الإسلامية الفاتحة في الشرق وبنى هشام بن عبد الملك فيها قصرين لسكناه وبنى فيها جسراً على الفرات يصل الشامية بالجزيرة وحفر قناتين لجلب الماء لمدينة الرقة ونشأت بين القناتين ضاحية تحولت إلى مدينة صغيرة سميت واسط الرقة حيث أقام الخليفة هشام سوقاً عرف بسوق هشام بن عبدالملك.

______________________________

المصادر : 1- عشائر الرقة –محمد عبدالحميد الحمد.

2-الرقة درة الفرات — مجموعة من المؤلفين.

 

 

 

 

 

 

 

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Lost Password